5 ألاف طالب مصري بالإمارات في مهب الريح

0
دشن المصريون في الإمارات هشتاج #مستقبل_بلدنا_من_مستقبل_ولادنا دفاعا عن 5 ألاف طالب مصري يدرسون في دولة الإمارات العربية المتحدة، بسبب ما يواجه أبنائهم الحاصلين على الثانوية العامة هذا العام من مخاطر جسيمة تحرمهم من الالتحاق بكليات القمة في مصر وتهدد مستقبلهم بالعديد من المخاطر.

تضمن الهشتاج العديد من الأسئلة منها، ماذا يعنى أن طالب مصري حاصل على شهادة الثانوية العامة  من الإمارات يرفض في بلده لأنه لا يوجد بالشهادة كلمه أحياء !؟ و لا حاسوب !؟ أو حتى كتابه الفيزياء المستندة للتفاضل و التكامل !؟

وقال الطلاب في صرخاتهم «نحن هنا في الإمارات ندرس أقوى مناهج في العالم ندرس مواد تؤهلنا لدخول أي تخصص نرغب فيه ، فقد تلقينا مناهج جامعيه….. ندرس كما يدرس أي طالب في مصر و أكثر». 

وأضافوا قائلين« نحن ندرس ماده العلوم الصحية (Health science ) التي تدرس في الجامعات الطبية فذلك يدل على قوة ما ندرسه وليس ضعفه إذا ذلك كفيل انه يدخلني أي كليه علميه ، ليس لنا ذنب في أن وزارة التربية و التعليم هنا قررت عدم تدريس مادة الأحياء واستبدالها بمادة  أقوى منها  بالرغم من أننا منهج وزاري عربي و أيضا تم رفض ماده التصميم والإبداع وهى تعتبر من أقوى مناهج الحاسوب وأيضا تدرس باللغة الانجليزية».

وتساءل الطلاب «ماذا يعنى أن طالب مصري يريد الالتحاق بكلية هندسه و يرفض بسبب ما كتب بجانب كلمه فيزياء في الشهادة و هي( التفاضل و التكامل ( calculus based) … ) فهذا المنهج الذي درسناه من أقوى المناهج و يدرس في أقوى جامعات العالم».وأن  شهادة الثانوية الإماراتية تعتبر من أقوى شهادات العالم فهي تتيح  الدخول  بأي تخصص أرغب فيه. 

وناشد الطلاب وزير التعليم العالي دكتور خالد عبد الغفار،  ووزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي، بدعمهم في مطالبهم المشروعة والسماح لطلاب المسار المتقدم الدخول للكليات الطبية والعلمية والهندسة ومعادلة 8 مواد على أن تتضمن المعادلة مادة( الفيزياء ، التصميم الابتكار، العلوم الصحية ).

وشرح محمد السيد عبد العزيز، محمد رياض إسماعيل، أولياء أمور لطلاب يدرسون بالإمارات المشكلة في استغاثات وجهت لكل الجهات ذات الصلة حرصا على مستقبل ألاف الطلاب المصريين الدارسين بدولة الإمارات في النقاط التالية:

  • في شهر يونيو 2018 منذ أكثر من عام غيرت الإمارات مسميات منهجين مع استحداث مادة مطورة باللغة الإنجليزية
  • أولاً الأحياء: وتم تسميتها( العلوم الصحية ) وهي هنا بالإمارات مادة مؤهلة لدخول كليات الطب المختلفة التي تحتاج أحياء. كما أن أبناؤنا قد درسوا الأحياء في الصفين 10 و 11( الأول والثاني الثانوي ) طبعاً هذا للقسم المتقدم ( العلمي بفرعيه) علاوة على ذلك تم إضافة وحدتان من المنهاج القديم لمادة الأحياء إلى الكيمياء تحت مسمى الكيمياء الحيوية.
  • جميع الدول بلا استثناء اعتمدوا هذا المنهاج مباشرة بعد الإجراءات الرسمية التي يقوم بها المستشار الثقافي واللجان المختصة، وهذا ما لم يحدث معنا كمصريين ولمعرفتنا بعدم اهتمام السفارة والملحقية بشؤوننا تواصلنا مع المستشار الثقافي منذ بداية يوليو 2018 وحتى نهاية سبتمبر 2018 وكانت التطمينات من الملحق الثقافي أن الموضوع بسيط وقد اتخذنا الإجراءات.
  • فوجئنا في أكتوبر 2018 أن الملحق الثقافي أنهي عمله بالإمارات ومن وقتها حتى اللحظة مصر ليس لها مستشار ثقافي بالإمارات!
  • بالتوازي كنا على اتصال بالسفير السابق وكان على اطلاع كامل بالموضوع وظللنا نتابع حتى نقل السفير وجاء سفير آخر ليس لديه فكرة عن الموضوع تواصلنا معه وذهبنا إليه وشرحنا موضوعنا مراراً وتكراراً تجنباً لما نعيشه الآن نحن وأسرنا وأبنائنا من نكبة وكارثة.
  • أولياء الأمور خلال لقاء السفير المصري بالامارات

    ذهبنا وسلمنا مذكرة بالموضوع لمعالي السفير نحن هنا كأولياء يوم 22-6-2019 وشرحنا له المشكلات كاملة وسلمناه مذكرة بالموضوع في هذا اليوم كان أبناؤنا قد بدءوا الامتحانات وسينتهون يوم 30-6-2018 .

  • أعطانا معالي السفير موعد الخميس 27-6-2019 لنتلقى الرد وقال سأتصل بوزارة التعليم العالي و وزارة التربية وسينتهي الموضوع لأنه تحكمه ضوابط.
  • في الموعد أخبرنا القنصل المصري أن الموضوع بيد المستشار الثقافي المصري، وهناك فوجئنا أن منصب المستشار من أكتوبر 2018 .

ثانياً: مادة الكمبيوتر  التي تغير اسمها إلى ( التصميم الإبداعي والابتكار) وتغير المنهاج إلى منهاج أقوى ويدرس أيضاً باللغة الإنجليزية.

ونفس المشكلة التي شرحتها في الأحياء هنا أيضاً

ثالثاً: مادة الفيزياء كتبت هكذا ( الفيزياء المستندة إلى التفاضل والتكامل )

  • لقد ظهرت النتيجة منذ يوم الخميس الموافق 4-7-2019 وها هو اليوم الخامس والجامعات الخاصة ترفض استلام أوراق أبناؤنا الحاصلين على الثانوية العامة الإماراتية.
  • نزل البعض مصر أمس وذهبوا للوزارة وقيل لهم لا مشكلة عندنا لكننا لا نتسلم هذه الأوراق إلا من الملحق الثقافي لأن هذا عمله..فما الحل والسفارة لا يوجد بها ملحق ثقافي
  • مطالبنا عادلة :

1-احتساب مادة ( العلوم الصحية ) بديلاً عن ( الأحياء ).

2- احتساب مادة ( التصميم الإبداعي والابتكار )   بديلاً عن ( الكمبيوتر).

3- احتساب مادة الفيزياء كما هي

وزارة الهجرة تتدخل

وفي سياق متصل تلقت وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، عددًا من الشكاوى من الجالية المصرية بدولة الإمارات العربية المتحدة بالأخص دفعة الثانوية العامة الإماراتية، الصف الثاني عشر المسار المتقدم “علمي علوم وعلمي رياضيات” ثانوية عامة، لعدم قبولهم في بالكليات العلمية بمصر مثل (الطب والصيدلة) بدافع أنهم لم يدرسوا مادة الأحياء، بسبب تغيير مسمى مادة الأحياء بالإمارات إلى اسم “العلوم الصحية”.

 وأكدت وزيرة الهجرة في بيان صادر اليوم أنها تواصلت، مع الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، و الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، حيث إن وزارة التربية والتعليم هي الجهة صاحبة الاختصاص بالنظر في شكوى الجالية المصرية بالإمارات للاطمئنان على مستقبل أبنائهم.

وأوضحت أن الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، وجه بالتحقق والتأكد من أن منهج مادة العلوم الصحية – المادة الجديدة بدولة الإمارات- مطابق لمنهج مادة الأحياء بالثانوية العامة المصرية، وأن في حال ثبات مطابقتها لن يكون هناك أية موانع لالتحاقهم بالكليات العلمية المصرية، وفي حالة غير مطابقتهما، فإن وزارتي التعليم العالي والتربية والتعليم سيتعاونان سويًا لتقديم حلول بديلة خلال الأيام القليلة المقبلة.

 

 

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...