3 طرق تخففي بها التوتر عن زوجك

عندما يمر زوجك بفترة عصيبة، فإنه ينقل شعوره بالتوتر إليكِ وإلى علاقتكما، وحتى لا تدخلي إلى الدائرة السلبية، عليكِ كسرها عبر دعم زوجك لتخفيف شعوره بالتوتر.

كوني أكثر صبراً

ترغبين في انتهاء شعور زوجك بالتوتر بسرعة من أجل أن يعود إلى طبيعته، ولكن الاستعجال ليس فكرة حكيمة في مثل هذه الظروف، يحتاج زوجك إلى المرور في فترة التوتر، والتعبير عن مشاعره السلبية بطريقته، وعليكِ التحلّي بالصبر، والانتظار حتى تمر هذه الفترة العصيبة، ويخف الشعور بالتوتر تدريجياً.

تذكّري أن إلحاحك لمحاولة التخلص من هذه الفترة، يشكّل ضغطاً إضافياً على زوجك ويزيد التوتر، بينما يكون الوقت وانشغال زوجك بأمور أخرى، كفيلاً بإنهاء هذه الفترة العصيبة دون آثار جانبية، فقط تحلّي بالصبر.

قولي كلمات لطيفة لتشجيعه

كلنا نكافح مشاعر الشك في قدراتنا من وقت لآخر، خاصة في فترات التوتر، وقد يكون كل ما نحتاج إليه هو أن يخبرنا من نحبّه بأننا نبلي بلاء جيداً.

أخبري زوجك كلمات لطيفة وأنكِ تثقين بقدرته على حل مشاكله، وأن طريقته في التفكير تعجبك، تحدثي عن قراراته الحكيمة، وكيف أنكِ فخورة به دائماً، هذه الكلمات تقدّم دعماً كبيراً.

تعاطفي معه

أخبري زوجك أنكِ على استعداد لسماع مشاكله، وأنكِ تقدّرين صعوبة الأمر، وتتفهمين عدم قدرته على الحديث، اجعليه يشعر بدعمك له في كل الأحوال، وأن هناك من يتفهم ما يمر به، ويتقبل صمته، ومستعد للاستماع إليه عند رغبته، هو لا يرغب في النصائح أو اقتراح حلول، هو فقط يريد أن يشعر أنكِ تتفهمينه، وتتعاطفين معه.

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...
Share This