وزير التغير المناخي والبيئة يزور مصنع الإمارات لإنتاج حليب الإبل ومشتقاته

ثاني الزيودي: الإمارات من أكبر الدول المستثمرة والمانحة في قطاع الطاقة المتجددة

نون دبي  

زار معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة، مصنع الإمارات لإنتاج حليب الإبل ومشتقاته، الشركة المنتجة للعلامة التجارية الرائدة «كاميليشيس» وذلك ضمن سلسلة من الجولات الميدانية التي يجريها معاليه وفريق عمل الوزارة في القطاعات التي تدعمها الوزارة.

واطلع معالي الزيودي خلال الزيارة على خطط الإنتاج والتوسعات المستقبلية ومناقشة التحديات التي تواجه الإنتاج الحيواني والصناعي وكذلك اطلع على سير العمل في محطة إنتاج الطاقة الشمسية لمصنع الإمارات لإنتاج حليب الإبل ومشتقاته ،بالتعاون مع شركة توتال الفرنسية، الرائدة عالميا في مجال النفط والغاز وتكنولوجيا الطاقة المتجددة، ومن المتوقع أن يتم التشغيل التجريبي للمحطة بداية العام ٢٠٢٠.

وخلال زيارته ناقش معالي الدكتور الزيودي أهمية مشروع تدوير مخلفات الإبل لتوليد الطاقة الذي سيطلقه «مصنع الإمارات» كمصدر مهم لتوليد الطاقة المتجددة والاستدامة البيئية.

خلال زيارة معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي مصنع الإمارات لإنتاج حليب الإبل ومشتقاته

وأكد معالي الوزير الزيودي أن دولة الإمارات تلعب دوراً بارزا عالميا في تحول الطاقة، حيث تعد من أكبر الدول المستثمرة والمانحة في قطاع الطاقة المتجددة، كما تحتضن العاصمة الإماراتية المقر الرئيسي للوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا»، مشيراً إلى أن الإمارات تقدم نموذجاً رائداً في استخدام حلول الطاقة النظيفة عبر مستهدفاتها الوطنية الطوعية المحددة والتي تم الإعلان عن رفع سقفها خلال أعمال قمة الأمم المتحدة للعمل المناخي سبتمبر الماضي لتصل نسبة الطاقة النظيفة من إجمالي مزيج الطاقة المحلي إلى 50 في المئة بحلول 2050.

وقال مطشر عوض البدري، نائب المدير العام ومدير تطوير الأعمال تعليقاً على الزيارة: «نحن سعداء جداً بزيارة معالي وزير التغير المناخي والبيئة و نشكر ونثمن جهود فريق عمل الوزارة بقيادة معاليه من خلال الدعم الكامل لإدارة المصنع في الحصول على الاعتمادات الدولية وفتح أسواق التصدير والشكر موصول أيضاً لفرق العمل في بلدية دبي،  ونقوم حالياً باتخاذ الخطوات اللازمة لنكون أول وأكبر مزرعة لإنتاج حليب الإبل في العالم تحصل على الطاقة النظيفة من الشمس وتدوير مخلفات الإبل  لتبرهن أن الاستدامة تُعتَبَرُ واحدة من الركائز الرئيسية، التي تحقق من خلالها رؤيتها وإستراتيجيتها المنسجمة مع التوجهات الحكومية المستمدة من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» في مجال الاستدامة والطاقة.

ورافق معاليه خلال جولته الميدانية مطشر البدري، نائب مدير عام المصنع، ومدير تطوير الأعمال، واطلع معاليه على جميع مرافق المصنع. ولفت البدري إلى أنه يجري توسعة المصنع لتلبية الطلبات المتزايدة وفقاً لأفضل المعايير العالمية، مشيراً إلى أن المصنع سيضم العديد من منتجات وتقنيات الاقتصاد الأخضر، ويهدف إلى الحفاظ على بيئة مستدامة لتحقيق رؤية الإمارات 2021.

ويعد مصنع الإمارات لإنتاج حليب الإبل ومشتقاته الرائد في صناعة ألبان الإبل منشأة متكاملة لإنتاج حليب النوق الأول والأكثر تقدماً على مستوى العالم.

ويضم مصنع الإمارات لإنتاج حليب الإبل ومشتقاته أكثر من ٦٥٠٠ رأس من الإبل ويخضع لمراقبة صارمة ليتم مطابقته مع أعلى المعايير الدولية. حيث يطبق المصنع متطلبات نظام تحليل المخاطر (HACCP)  والإجراءات الصارمة من الاتحاد الأوروبي وهو حاصل على شهادة الأيزو 22000 لكل من مرافق المزرعة ومعالجة الحليب و حاصل على اعتماد هيئة الغذاء والدواء الأمريكية، ووزارة الزراعة الروسية، واليابان، وماليزيا، وسنغافورة، ودول أخرى، لذا يسعى مصنع الإمارات لإنتاج حليب الإبل ومشتقاته لزيادة الإنتاج، بالإضافة إلى تعزيز واستدامة صناعة إنتاج حليب الإبل في دولة الإمارات العربية المتحدة والعالم.

  tF   اشترك في حسابنا على فيسبوك  وتويتر لمتابعة أهم الأخبار العربية والدولية
تعليقات الفيس بوك
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...