وزارة السياحة العُمانية تختتم الحملة الترويجية في أوروبا

نون – مسقط – أحمد عناني 

اختتمت وزارة السياحة الحملة الترويجية للسياحة في سلطنة عمان في عدد من الأسواق الأوروبية برئاسة معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة والتي شملت المشاركة في سوق السفر العالمي بلندن وأمستردام بمملكة هولندا ومدينتي روما و ميلان الإيطاليين حيث جاءت الحملة في إطار الجهود التي تبذلها الوزارة للترويج للسلطنة في الأسواق المصدرة للسياحة ، واستكشاف أسواق سياحية جديدة تعزز من من تدفق السياح إلى السلطنة.

وعقد معالي وزير السياحة لقاءات مع عدد من أصحاب الشركات السياحية الأوروبية ناقش خلالها التطورات السياحية في السلطنة والتسهيلات والمزايا التي تمنح للاستثمار إضافة إلى مرونة الإجراءات. كما تطرق معاليه إلى الجهود الترويجية التي تقوم بها وزارة السياحة بهدف تعزيز القطاع السياحي في السلطنة و التعريف بالمقومات الطبيعية و فضلا عن اطلاع الأسواق السياحية الأوروبية بالمستجدات في القطاع السياحي في السلطنة.
واطلع معالي وزير السياحة على الجلسات اللمشتركة التي عقدت بين شركات السفر والسياحة العمانية ونظيرتها الإيطالية واستمع إلى شرح مبسط عن البرامج السياحية التي تقدمها الشركات السياحية والبرامج التي تقدمها للسياح أثناء زيارتهم للسلطنة.

وتسعى وزارة السياحية من خلال هذه الحملات الترويجية إلى رفع عدد زوار السلطنة سنويا بمعدلات تتلاءم مع تطور القطاع السياحي في السلطنة.

وبلغ عدد السياح الذين زاوا السلطنة في عام 2017 م نحو 3 ملايين و258 ألف سائح من بينهم نحو 658 ألف سائح من أوروبا.

وتكثف وزارة السياحة الترويج للسياحة في السلطنة من خلال مكاتبها الخارجية البالغة 12 في الأسواق العالمية المصدرة للسياح، عبر إقامة العديد من الفعاليات الترويجية و تعزيز التواصل مع مكاتب السفر والسياحة في دول العالم والنشر الإلكتروني عبر وسائل التواصل الاجتماعية في تلك الدول، والإعلانات في وسائل الإعلام والمواصلات العامة.

وتعمل الوزارة على متابعة المستجدات في الأسواق السياحية من خلال الدراسات والبحوث التي تقيمها شركات متخصصة في الدراسات السياحية والفرص والتحديات التي تواجهها لكي تتخذ قرارات تتسق مع المستجدات المتلاحقة في عالم السياحة والسفر.

وتتركز حملات وزارة السياحية على الترويج للمقومات السياحية التي تزخر بها السلطنة من المعالم الطبيعية والحضارية واعتدال الطقس، وقيم وثقافة الشعب العماني المضياف والمرحب بالزوار، تنوع الثقافات في السلطنة التي يجسد التواصل الحضاري والتسامح والتعايش والانسجام بين أفراد المجتمع العماني.

كما توفر الأمن الأمن الاستقرار في البلاد، خاص و ان السلطنة حازت عل المرتبة الأولى عالميا في مؤشر التنافسية كدولة خالية من الإرهاب.

كما تروج الوزارة للخدمات و التسهيلات التي تقدمها للسياح لتسهيل دخولهم للسلطنة خاصة فيما يتعلق بتأشيرات الدخول للسلطنة.

كذلك تشارك وزارة السياحة في بعض المعارض السياحية الدولية في إطار تعزيز تواجدها في المحافل السياحية الدولية الهادفة باعتبارها أسواق سياحية مفتوحة يلتقي فيها صناع السياحة في العالم، للتباحث بشأن الفرص السياحية ومناقشة المستجدات السياحية العالمية واستكشاف الفرص السياحية و إيجاد شركات بين الشركات السياحية العمانية و نظيرتها العالمية.

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...