هرب من زوجته «النكدية» إلى الغابة 5 سنوات

كشف رجل إنجليزي، يبلغ من العمر 62 عاما ،النقاب عن قصته المثيرة مع زوجته، واتخاذه قرارًا بالهرب من البيت إلى الغابة والعيش فيها وحيدًا لخمس سنوات كاملة، وتصدرت قصته عناوين عدد من الصحف الأجنبية.

 

وعمل مالكولم أبل غيت، وهو من مدينة برمنغهام البريطانية، بستانيًا معظم سنوات حياته، وكانت حياته تتميز بالرضا والسعادة قبل أن يتخذ ما يعتبره أسوأ قرار في حياته، وهو الزواج قبل حوالي 13 عامًا.

 

وكشأن العديد من العلاقات الزوجية، كان الزوجان سعيدين للغاية بتلك الخطوة، ولكن بعد مرور الوقت لم تستمر علاقتهما بنفس السعادة التي بدأت بها، حيث لم يعجب زوجة مالكولم انشغاله الدائم في العمل، وهو ما جعلها تغضب وتجبره على تقليص ساعات عمله، حيث خضع لسيطرتها التي تزايدت بعد ذلك.

 

وبعد نزاع دار بينهما، قرر مالكوم هجر زوجته «النكدية» التي لا تكف عن التذمر، فغادر منزله إلى غير رجعة.

 

ولكنه بدلًا من الإقامة في أحد الفنادق أو النزول في ضيافة أحد الأصدقاء أو الأقارب، قرر مالكوم الذهاب إلى الغابات لكي لا تتمكن زوجته المزعجة من العثور عليه.

 

ويبدو أن رغبة الزوج في الابتعاد عن زوجته كانت شديدة، إلى درجة أنه لم يخبر أي فرد من أفراد عائلته طوال هذه الفترة الطويلة إذا ما كان على قيد الحياة. لكنه تواصل مع شقيقته التي لم يرها طوال 10 سنوات، والتي يئست من العثور عليه بعد بحث طويل فاستسلمت أخيرًا لفكرة أنه ربما قد توفي.

 

وبعدما هرب من زوجته كل هذه الفترة، انتهى المطاف بمالكوم في مأوى للمشردين في بلدة غرينتش، جنوب لندن.

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...