ناصر محمود يكتب: للطفولة حق أن تعيش لا أن تقتل!!

الطفل ذلك الإنسان الصغير الجميل في براءته هو نعمة من الباري للإنسان وهو امتداد لنا ونعتبره القلب النابض لنا إذ برؤيتنا له سعيدا نحن نكون السعداء ويكون للحياة طعما.

فبدون وجود الأطفال لا يوجد للحياة معنى، فالطفل هو السعادة كلها ويمنحنا بطفولته السعادة الحقيقية ومن حقه علينا أن نمده بالعاطفة والرعاية الكريمة فهو سيكون مستقبلا رجلا أو امرأة نافعة أو منتج بالمجتمع ولكن؟؟!!

حينما ينعدم الضمير الإنساني وتنتفي المروءة يتحول الإنسان إلى وحش كاسر لا يعرف قلبه طريقا إلى الرحمة ولا الشفقة ويتحول من معنى الإنسانية إلى كتلة هائلة من الغرائز البهيمية والحيوانية وكلام كثير وطويل ذكرني بهذا الطفل الذي قتل رميا بالرصاص ما هو ذنبه الآن؟، ذنبه قد أتى إلى الزيارة مع أبيه الآن ذنبه هو أن أبيه يقلد السيد الصرخي وهو رغم براءته كان يحب السيد الصرخي المتني صورته وهو على صخرة المغتسل ممزق الثياب من اثر رصاص المجرمين رحمك الله يا محمد باقر لك أسوة بعبد الله الرضيع ولا حول ولا قوة إلا بالله.

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...