مشاهدي الصور الحزينة أكثر عرضة للإكتئاب

نون-وكالات 

نصح استشاري الطاقة الحيوية والعلاج بالريكي والحاسة السادسة جراند ماستر أحمد شعبان بالإبتعاد عن الطاقات السلبية التي قد نتعرض لها في حياتنا حتى لا يتأثر بها العقل الباطن.

وأوضح علم الطاقة قديم منذ عصر الفراعنة وموجود في جميع الحضارات، فقد كانت بدايته من عند الفراعنة وبدأت الحضارات تتناقله بعد ذلك، فهناك حضارات تركز كثيرا على طاقة الطعام وهناك من يعتمدون على الابر الصينية في الحصول على الطاقة، وهناك حضارات تعتمد على العلاج باللمس عن طريق لمس بعض المناطق في الجسم حتى يستطيع الاستفادة من الطاقة.

وأضاف جسم الانسان يحيط به مجال كهرومغناطيسي والذي يتأثر بكل ما يحيط به، واقل شىء هو الادوات الكهربائية والتي تصدر منها طاقات سلبية وهذه الادوات تتمثل في اجهزة الموبيل واللاب توب و غيرها من الاجهزة التي نتعامل منها خلال اليوم.

وأشار إلى أن العقل الباطن يتأثر كثيرا بما نشاهده فعلى سبيل المثال فعندما نشاهد صور لعائلات واشخاص في غاية الاستمتاع والسعادة على مواقع التواصل الاجتماعي مثل الانستجرام او الفيس بوك نشعر ايضا بالسعادة والطاقة الايجابية والعكس صحيح فعندما نشاهد اشخاص يتشاجرون معا أو يعبرون عن حالتهم بالحزن أو أي شىء سلبي نتأثر به ونجد أنفسنا نشعر بنفس المشاعر التي تنتقل لنا لمجرد تأثرنا بهم. فالعقل الباطن يتأثر كثيرا بكل ما يحيط به ويخزن ذلك بداخله فلابد ان نحمي مشاعرنا وذاتنا من اكتساب الطاقات السلبية من هؤلاء الاشخاص ويجب تجنبهم لانها ستؤثر حتما على حياتنا وعل تركيزنا أثناء حياتنا و اثناء العمل .

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...