مسئول جبل طارق يزور بريطانيا لبحث قضية الناقلة الإيرانية

نونوكالات                                             

توجه رئيس وزراء جبل طارق فابيان بيكاردو إلي العاصمة البريطانية لندن حيث أجرى سلسلة لقاءات لبحث قضية احتجاز الناقلة الإيرانيةGrace 1.

وكما  اجرى بيكاردو أمس الأربعاء مفاوضات مع رئيسة الوزراء البريطانية المنتهية ولايتها تيريزا ماي تناولت “آخر التطورات في الملف القانوني لاحتجاز الناقلة النفطية”.

وشدد ماي حسب بيان صدر عن مكتبها على “أهمية متابعة العملية القضائية المستقلة التي تجريها جبل طارق”، وأشادت بالتزامها بعقوبات الاتحاد الأوروبي على سوريا.

وأوضحت شبكة GBC الإخبارية في جبل طارق بأن بيكاردو الذي وصل إلى لندن يرافقه نائبه جوزيف غارسيا، والمدعي العام مايكل لياماس، سيعقد قبل مغادرته المملكة المتحدة اليوم لقاء واحدا على الأقل سيجمعه بممثلين عن إيران لبحث احتجاز الناقلة.

وكانت الناقلة المحملة بالنفط احتجزت بعملية نفذتها سلطات جبل طارق بدعم من مشاة البحرية البريطانية قبل أسبوعين، بدعوى أن السفينة كانت متوجهة إلى سوريا في انتهاك للعقوبات الأوروبية المفروضة على حكومة دمشق.

وأشار  وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى أن الناقلة كانت متوجهة إلى بلد آخر في المتوسط، وأعرب نظيره البريطاني جيريمي هانت عن استعداد المملكة المتحدة للإفراج عن السفينة في حال حصولها على ضمانات من طهران بأن الناقلة لن تتوجه إلى سوريا.

 

تعليقات الفيس بوك
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...