مدرب مانشستر يونايتد السابق يتعرض للسرقة

نون

تعرض المدرب السابق لفريق مانشستر يونايتد أليكس فيرغسون، إلى عملية تجسس على بياناته السرية المتعلقة بسجله المرضى الإلكتروني، بمستشفى”سالفورد رويال”، الذى كان يتلقى العلاج فيه بعد إصابته بنزيف في المخ. وذلك وفق ما أوردته وسائل إعلام بريطانية، اليوم الأحد.

وذكرت صحيفة “التايمز” أن السلطات البريطانية تجرى تحقيقا مع عدد من الأطباء والممرضين، بتهمة الاطلاع على المعلومات السرية، وشمل التحقيق طبيبين ومستشارا كبيرا، بالإضافة إلى ممرضتين، ويعملون جميعا في المستشفى.

كما أشارت الصحيفة إلى أن هؤلاء الموظفين، الذين لم يكونوا ضمن فريق الإشراف على علاج فيرغسون، اطلعوا بشكل غير قانوني على السجلات الطبية للمدرب الأسطوري، بعد مراجعة أنظمة الحواسب بالمستشفى.

ومبدئيا يعتقد المحققون أن الموظفين حصلوا على ملاحظات طبية سرية بشأن صحة فيرغسون لـ”إرضاء فضولهم الشخصي”. كما اتصل مسئولون في المستشفى بفيرغسون (76 عاما)، و”اعتذروا بلا تحفظ للمريض وعائلته”، وفق ما ذكرت الصحيفة.

ومن جهته قال الدكتور كريس بروكس، كبير المسئولين الطبيين في المجموعة التي تدير المستشفى، إن “التحقيقات لا تزال جارية لتحديد ما إذا كان الأفراد قد تمكنوا من الوصول إلى سجل المريض إلكترونيا دون طلب أو تصريح للقيام بذلك”.

وأوضح أنه تمت إحالة المتهمين في التجسس على بيانات فيرغسون الطبية إلى مكتب مفوض المعلومات، الذي يحقق في خروق محتملة لمبدأ حماية البيانات.

وكان فيرغسون قد أجرى عملية جراحية طارئة في مستشفى سالفورد رويال في 5 مايو الماضي، وغادرها في يونيو المنصرم، لمواصلة تعافيه في المنزل.

وعقب مغادرته المستشفى، وجه فيرغسون، رسالة شكر مسجلة للموظفين الذين أشرفوا على علاجه، قال فيها: “صدقوني، من دون هؤلاء الناس، الذين أعطوني عناية كبيرة، لم أكن أجلس هنا اليوم. شكراً لكم مني ومن عائلتي”.

جدير بالذكر أن فيرغسون يعد من أفضل المدربين في تاريخ كرة القدم، وتولى قيادة مانشستر يونايتد مابين 1986 و2013 حقق النادى خلالها عدد هائل من الألقاب والبطولات.

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...