محمد خليفة يكتب: «كارتر» مرشداً سياحياً يقف علي أبواب الفنادق يبيع رسوماته!(2)

 لم يعرف اليأس طريقاُ له، فخلال السنوات الأربع الذي كان فيها «كارتر» عاطلاً عن العمل في مجاله، أضطر إلي الوقوف أمام فندق «ونتر بالاس» بالأقصر، للعمل مرشداً سياحياً، وبائعاً لرسوماته الفنية، وأشتغل بتجارة الآثار والتٌحف، وفي وقت الفراغ كان يتجوّل باحثاً عن قبور الفراعنة،ساعده في ذلك «السير وليام بيتري»  عالم الآثار المعروف، فمرة يستأجره للعمل معه، وأخري يعود للعمل مرشداً للأفواج السياحية الأجنبية التي كانت تزور المعابد والمقابر الأثرية ببر الأقصر، وفي نفس الوقت كان الصندوق البريطاني للبحث عن الآثار ينشر رسوماته الفنية ويدفع ثمنها، وحاول «كارتر» الحصول علي ترخيص بالبحث عن الآثار ولكنّ الفرنسيين الذين طردوه من عملِه ويرأسون مصلحة الآثار رفضوا منحهِ الترخيص!

وابتسم الحظ لهذا الرجل الذي أصبح حكايتهٌ علي الألسنة كمثالاً للرجل الذي لا يكِلًّ ولا يملَّ ولا ييأس رغم الظروف القاسية التي كانت تحيط به من كل جانب، فكان اللقاء مع المحامي والمليونير الأمريكي «تيودور دافيز» الذي حصل علي ترخيص بالحفر والتنقيب بمنطقة وادي الملوك علم 1902.. وظل المليونير يٌنقّب ويبحث عن الآثار 12 سنة فكشف عن مقابر الملك تحتمس الرابع، وحور محب ، والملكة حتشبسوت، والملك سيتي، ولكن كانت المقابر خالية  من كنوزها، فاللصوص نهبوها قبل المليونير الأمريكي. وفي نفس الوقت كان «كارنافون» يبحث عمن يتوليَّ عنٌه مهمة البحث والتنقيب علي الآثار، وكان «كارتر» يبحث عن عمل في وادي الملوك الذي حفر فيه كبار العلماء والأثريين المغامرين.

قام «كارتر» بدراسة كل الحفريات التي تمت في الوادي وعرف كل ما يمكن معرفتِه عن الملوك المدفونين فيه.

وكان لابد أن يحدث لقاء بين «كارنافون وكارتر» في وادي الملوك، وحين رفض مدير مصلحة الآثار تسليم ترخيص التنقيب للورد إلاّ إذا استخدم خبيراً يعاونه.

في هذا الوقت كانت العداوة قد زالت أو هدأت بين الإنجليز والفرنسيين ،ولم يعد مدير الآثار الفرنسي غاضباً من «كارتر» وبدأ العمل في الضفة الغربية للنيل في الأقصر خمس سنوات كاملة من 1907 حتى عام 1912، وفي عام 1914 تقدم كارنافون بطلب للعمل وكان علي مسافة بضعة أقدام من أخطر الاكتشافات الأثرية المصرية علي الإطلاق. والغريب في ذلك الزمان أنّ القوانين كانت تبيح تقسيم الآثار المكتشفة مناصفة  بين صاحب ترخيص التنقيب وبين مصلحة الآثار عدا مومياوات الملوك والأمراء وكبار الكهنة وتوابيتهم تبقي ملكاً للمتحف المصري !!

وراح «اللورد كارنافون وكارتر» يبحثا عن الكنوز المدفونة ولم يعرف كارتر أنّ الحظ سيبتسم له من جديد،وكانت عملية الحفر يدوية وبطريقة بدائية عن طريق الفؤوس والمعاول والسلال، وكان الحفر يتم في فصل الشتاء نظراُ لارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف، وكان العامل المصري يتقاضي 3 قروش يومياً ، وهذا العمل كان يكلف الخواجة 5 ألاف جنيه في الموسم الواحد !!

ولهذا السبب وجد اللورد نفسه مدفوناً حياً في مصر ،فقد كان الرجل يعيش في عشة من الطين والرمال علي تل منعزل عند مدخل الوادي، وخلال هذه السنوات القاسية عاني اللورد من الحر واليأس الذي كان يجرده من الأمل فقرر العودة إلي بريطانيا خاصة والحرب العالمية قد بدأت في 4 أغسطس 1914.وقتها كان« كارتر» في الـ41 من عمره وحاول في هذه الفترة عرض خدماته علي الحكومة البريطانية فتم اختياره ليكون حاملاً للحقائب الدبلوماسية بين لندن والقاهرة، وكانت التعليمات صريحة تمنع حامل الحقيبة من نقل أي شيء أخر، أي أنّ الطريق سدت أمام «كارتر» لتهريب الآثار «التي كان قد حصل عليها من أعمال الحفر والتنقيب التي قام به مع رؤسائه»!!

البقية الحلقة القادمة والتي سنكشف فيها غرائب جديدة تعرّض لها «كارتر» في مهمته وسنحكي عن حكاية «الولاعة» والسيدة.

mohammedkhalifakhalifa@yahoo.com

موضوعات ذات صلة:

  1. محمد خليفة يكتب: «كارتر» مفتشاً للآثار في صعيد مصر والنوبة(1)

  2. محمد خليفة يكتب: زٌعَمَاء الخَليج.. احذروا «ترامب» قبل إشعال النار فيكم!

  3. محمد خليفة يكتب: طارق من «التابلت» إلي قطع عيش المٌعلَّمين يا قلبي احزَنْ !!

  4. محمد خليفة يكتب: من عليَّ جَبل «طَارق» السحآبة السوداء تَضرِب لِجَان امتحانات «التابلت»

  5. محمد خليفة يكتب: الوزير طلع جبل طارق ليتلاعب بمستقبل أبناء المصريين في الخارج !!

  6. محمد خليفة يكتب: البنك المركزي في «الكازوزة» واللولو تٌدحض بياناته!!

  7. محمد خليفة يكتب: صحافة الإباحية الأكثر انتشارا في زمن التافهين

  8. محمد خليفة يكتب: «الأَرن» ترامب.. هنية.. أبو مازن تحت حائط المبكي!!

  9. محمد خليفة يكتب: التحرّش بالمرأة في العمل غرامته 2000 جنيه !!

  10. محمد خليفة يكتب: كفاكم حرباً  علي مصر ولتسكٌت العقول الجاهلة

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...