محمد خليفة يكتب: زٌعَمَاء الخَليج.. احذروا «ترامب» قبل إشعال النار فيكم!

0
خلال الأيام القليلة الماضية، اتخذت أمريكا سلسلة من الخطوات التصعيدية في منطقة الخليج العربي، تحت ذريعة حماية مصالحها في المنطقة! ومن بين هذه الخطوات إرسال مجموعة سفن حربية بقيادة حاملة الطائرات «إبراهام لينكولن»، لإشعال الحرب مع إيران.

وتضم الاستعدادات إرسال 5 سفن حربية أخري إلي الخليج، ونشر قاذفات إستراتيجية من طراز «بي 52» في قاعدة العديد القطرية، وفي قاعدة أٌخري جنوب غربي آسيا في داخل الأراضي الإماراتية، وأعلن البنتاجون عن إعادة بطارية الصواريخ «باترون» إلي المنطقة وتعزيز القوات الأمريكية بسفينة «أرلينجتون» الهجومية البرمائية، ومن المعروف أنّ الأسطول الخامس في البحرية الأمريكية يشرف علي التطورات في المنطقة ويتخذ من البحرين قاعدة له!! ويضم الأسطول 7 آلاف جندي أمريكي، إلي هنا والخطر يتربع علي جسد دول الخليج دون أن يفيق زعماء الخليج العربي من غفلتهم، فالخطر يحيق بعروشهم، والنار تقترب من أجسادهم، وهم نائمون في أحضان أبناء العم سام!!

هذه الحرب التي تعمل علي تأجيجها عصابة ترامب هي بمثابة طوق النجاة لإسرائيل، فإيران هي البعبع الورقي الذي تستخدمه أمريكا لضرب الاقتصاد الخليجي في مقتل، فالعلاقات السرية بين أمريكا وحليفتها إيران باتت مفضوحة للعامة والخاصة، فهل غابت عنكم يا حكّام الخليج؟

الخيبة عندما يركبها الزعماء هذه المرة ليست عن طريق الجِمال، بل سيركبون الجحوش البنية الصغيرة للبحث عن أماكن تأويهم بعد التشرّد، فالكويت تستضيف القاتل وهي المقتول، فهناك يقبع مقر الجيش الأمريكي الثالث في قاعدة «عريفجان» بعدد 13 ألف جندي يأكلون ويشربون الخمور ويلهوَنَ مع النساء ليلاً علي نفقة الكويت بحجة حمايتهم، والله شر البيلية ما يضحك!! وكأنّ البلطجة واستعراض القوة هي جواز سفر لتأمين «كراسي» الزعماء العرب لحكم البلاد !

وتناسي زعماؤنا العرب أنّ من يلتحف أمريكا غطاءاً له هو عريان! الحالة التي صنعتها «أمريكا – ترامب» هي حالة بلطَجة من نوع جديد لم تشهده دول الخليج منذ ظهورها علي الساحة، والغريب أنّ الشعوب والحكام والصبيان الصغار وقد يكون أيضاً الأطفال، يعرفون بخطط ومناهج الأمريكان علي الأراضي العربية وخاصة دول النفط الغنية، ورغم ذلك فالكل يغض الطرف عن هذه الأطماع مكتفياً بحماية عرشٌه الذي  يهدده الزوال قريباً علي يد ترامب…

سيدي الرئيس عبدالفتاح  السيسي قل لهم لا تفتحوا الخليج للسفن الحربية الأمريكية، قل لهم أنّ هذه الحرب ستقضي علي الوطن العربي في الخليج وسوف يلحقنا الضرر هنا في مصر.. سيدي الرئيس السيسي أثق في رجاحة عقلك وحٌسن تصرفك، تدخل لإنقاذ هذه العقول الخاوية قبل فوات الأوان.

يا زعماء دول الخليج.. أحذروا من ترامب قبل أن يشعل النار فيكم بحرب لا ناقة لكم فيها ولا جمل مع إيران، الحرب لصالح إسرائيل بأموال خليجية.. فوقوا وكفاكم عاراً تتوشحون به علي عقالكم !!

أنتم تعرفون أنّ الولايات المتحدة بدأت بتعزيز وجودها العسكري في منطقة الخليج بشكل ملحوظ في عهد الرئيس جيمي كارتر أوائل الثمانينات، على خلفية حرب الاتحاد السوفيتي في أفغانستان والثورة الإيرانية، لكن الخطوة الحاسمة في هذا السبيل اتخذت في أوائل التسعينات، إذ أنشأت الولايات المتحدة سلسلة قواعد في المنطقة بعد تدخل العراق في الكويت وما جلب ذلك من التطورات إلى الخليج، فهل ستقضون علي عروشكم بأموالكم؟ أين منكم أصحاب العقول؟ أين رجال الدين العقلاء الشرفاء من أفعالكم؟ أليس فيكم رجلٌ حكيم؟!

mohammedkhalifakhalifa@yahoo.com

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...