مباحثات مصرية إماراتية بشأن تعزيز الاستثمار

نون-رأس الخيمة                                                         

التقت غرفة رأس الخيمة أمس بوفد تجاري مصري برئاسة  الدكتور عادل رحومة ، رئيس الاتحاد العربي للمجتمعات العمرانية الجديدة ، بحضور محمد المغربي ، القنصل التجاري في القنصلية العامة لجمهورية مصر العربية بدبي والامارات الشمالية ، وعدد من ممثلى القطاعات المختلفة بمصر ، وبحضور ممثلين من دائرة التنمية الاقتصادية ، وهيئة مناطق رأس الخيمة الاقتصادية ” راكز ” ،  وقد أبدى الوفد المصري اهتماما بالغا بالفرص الاستثمارية المتاحة فى إمارة رأس الخيمة ،  وناقش الطرفين إمكانية التعاون الاستراتيجى وتعزيز التجارة البينية بينهما ، كما عكست المناقشات تفاهما متبادلا ورغبة مشتركة في الوصول بحجم العلاقات الاقتصادية والتجارية إلى مستويات أكثر تميزا ، حيث حرصا الطرفين على تعزيز هذه الروابط مستقبلاً بالعديد من الاتفاقيات والبروتوكولات ومذكرات التفاهم واللقاءات لتتناول مجموعة واسعة من مجالات التعاون في قطاعات عديدة.

من جهتها أشارت إيمان الهياس، مساعد المدير العام لقطاع الخدمات التجارية وتطوير الأعمال بغرفة رأس الخيمة، إلى أن العلاقات مع جمهورية مصر العربية شهدت نموا كبيرا العام الماضي، حيث زاد النمو في التجارة البينية بين رأس الخيمة ومصر بنسبة 121%، في حين تمارس الشركات المصرية في الإمارة 1414 نشاطا توزعت بنسبة 37% في مجال التجارة وخدمات الإصلاح، و25% في التشييد والبناء، و15% للعقارات والتأجير وخدمات الأعمال، و8% للصناعات التحويلية، و4% لكل من الفنادق والمطاعم والخدمات المجتمعية، و3% للنقل والتخزين، و2% للصحة والعمل الاجتماعي، و1% للتعليم والوساطة المالية، و 0.3 % للكهرباء والغاز والمياه، و0.1 % لكل من التعدين والزراعة وصيد الأسماك كما أصدرت غرفة رأس الخيمة 1162 شهادة منشأ لبضائع مصدرة إلى مصر خلال العام الماضي بقيمة بضائع تفوق 433 مليون درهم إماراتي.

وأضافت أن التجارة الخارجية بين الإمارات ومصر بلغت في نهاية عام 2017 حوالي 17.718 مليار درهم، كما تعد قطاعات الأنشطة العقارية والمالية والتأمين والتشييد والبناء والصناعات التحويلية وتجارة الجملة والتجزئة والاتصالات والتعليم والسياحة والزراعة من أهم القطاعات الاستثمارية بين الجانبين، مؤكدة على أن الإمارات بشكل عام ورأس الخيمة بشكل خاص ، تسعى دائما نحو مراحل أكثر تنافسية لتوفير بيئة جاذبة للاستثمار، حيث يعد دعامة وإضافة للتنمية، خاصة مع توافر المقومات المحفزة ، واستعرض الجانب الاماراتي كافة التسهيلات والحوافز لاستقطاب المستثمرين لإقامة مشاريع استثمارية بالامارة .

كما أوضح الدكتور عادل رحومة، رئيس الاتحاد العربي للمجتمعات العمرانية الجديدة، أن العلاقات بين الإمارات وجمهورية مصر العربية  قوية واستراتيجية تقوم على الصداقة والتفاهم والتعاون البناء على كافة الاصعدة  ، ولا سيما على الصعيد الاقتصادي والتجاري ، مشيراً الى امارة رأس الخيمة غنية بفرص الاستثمار والتبادل التجاري ، وأن هذا اللقاء يشكل فرصة لمناقشة كافة الأمور المعنية بالتعاون التجاري والاستثماري بين الطرفين في كافة القطاعات الاقتصادية ذات الاهتمام المشترك ، كما يعد هذا اللقاء فرصة متجددة لرجال الأعمال مصريين وإماراتيين  ، للتعرف والتواصل بما يحقق المنفعة المشتركة ، مستعرضاً الفرص الاستثمارية المتاحة في مصر ، لافتاً الى ان مصر وخلال السنوات القليلة الماضية ، أطلقت ما يقارب من 34 مدينة لتجمعات صناعية وعمرانية ، مما يؤكد السعي لمتابعة مسيرة التنمية في كافة القطاعات الاقتصادية ، التي تخدم الامتداد العمراني الجديد سواء الصناعية أو الطبية أو التعليمية أو غير ذلك من المجالات .

وطالب رئيس الاتحاد العربي للمجتمعات العمرانية الجديدة، رجال الأعمال الإماراتيين بالاستفادة من البيئة الاستثمارية في مصر، من خلال التركيز على القطاعات التي تهم السوق المحلي ، ووعد بتوجيه دعوة قريباً لغرفة التجارة ورجال الاعمال للاطلاع على الفرص الاستثمارية المتاحة في مصر ، وإطلاعهم عن قرب على التسهيلات والحوافز التي تقدمها مصر حالياً لاستقطاب المستثمرين لإقامة مشاريع استثمارية ، لافتا الى أن مثل هذه اللقاءات تهدف إلى الربط بين القطاع الخاص لدى الجانببن للتعريف بالامكانات والقدرات التنافسية لكلا الطرفين بما يخدم مصالحهما المشتركة .

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...