لودريان: مستقبل ليبيا في أيدي الفرقاء

نون وكالات   

أكد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، اليوم الثلاثاء، على أن مستقبل ليبيا في أيدي الفرقاء، مشيرا إلى أن تحقيق الحل السلمي والسياسي يأتي عبر احترام شروط وقف إطلاق النار، ومشاركة جميع الفرقاء على طاولة مفاوضات واحدة.

وأشار الوزير الفرنسي إلى أن بلاده تدعم الفرقاء الليبيين للتوصل لحل سلمي وسياسي، عبر احترام الشروط الأساسية وهي وقف إطلاق النار، ومشاركة جميع الفرقاء على طاولة مفاوضات واحدة واحترام المسارات السياسية، ثم تطبيقها من خلال إجراء انتخابات.

وتابع لودريان، في مؤتمر صحفي عقده مع نظيره المصري سامح شكري في القاهرة، «إذا اتفق المجتمع الدولي على هذه القضية، وهو أيضًا قرار الأمم المتحدة ونائبها العام، فنحن على المسار الصحيح، ونتوقع نتائج في هذا الصدد، خلال انعقاد اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، واجتماع وزراء خارجية، الأسبوع المقبل».

وأوضح وزير الخارجية الفرنسي، إن الوضع في ليبيا طارئ، ويجب علينا التدخل لإيجاد حل، ونعلم أن الدول الأفريقية المجاورة، تريد حلاًّ لهذه المسألة، لذلك سنعمل معًا للتوصل إلى حل سياسي.

يذكر أن منظمة الدول الصناعية السبع الكبرى، دعت في وقت سابق إلى عقد مؤتمر دولي بشأن ليبيا، بحضور جميع الأطراف الداخلية، وأيضا الأطراف الدولية الفاعلة، بهدف التشديد على تنفيذ قرار حظر تصدير السلاح إلى ليبيا.

 

أخبار ذات صلة:

  1. ميركل: الوضع في ليبيا ينذر بزعزعة استقرار إفريقيا
  2. تونس: ما يحدث في ليبيا حرب أهلية
  3. تحذيرات أممية من اتساع دائرة العنف في ليبيا
  4. السيسي وكونتي يبحثان تطورات الأوضاع في ليبيا
  5. مطالبات غربية وعربية بشأن التوصل لحل سياسي في ليبيا
  6. الأمم المتحدة تدعو فرقاء ليبيا لتحويل الهدنة المؤقتة إلى دائمة
تعليقات الفيس بوك
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...