عاطف دعبس يكتب:  ورده ذهبية.. أذهلتني

ورده ذهبيه.. أذهلتني، عطرها جذبني إلى التيه، فأخجلتني، فهي غير كل الورود البرية، غصنها غير كل الأغصان الندية، ورق ملفوف على خصلات شعر غجرية، ممزوج بخلطة الألوان القرمزية، جذعها ليس كالجذوع المسنونة الغبية، فما أدركت قبلك، هذا الجسم الناعم المثير برشاقة راقصه أوبرالية.

فما الورد الذي كنت أقطفه من السلات وحدائق الطرقات وردا، ولا الزهر الذي كنت التقط صوري بجواره في الأعياد زهرا، وما العطر هو ذاك، الذي حبس أنفاسي بمسك الحياة الزرمدية.

فما بالك يا ذهبية وما بالى، فلا ياسمين الحلبية ولا نرجس الشامية ولا حتى الوردة البلدية، كنت لعطرهم  وغصنهم ولونهم أبالى.

مسحتي يا شقية من عيني كل الذكريات اللولبية، ولم أعد أعشق غير الوردة الذهبية، ولا أرى غير تلك الوردة الجهنمية التي سقطت فوق رأسي بلا مقدمات تقليدية، فأنا حتى لا أرتاد محلات الورود الثرية، كنت من أصحاب الهدايا العينية، ولم أكن أصدق أن للورود لغة سحرية، وأسرار كبيرة منسية، وله في الأساطير سطور مخفية.

أنا الآن يا جميلة أمانة في دنيتك الفلكية، فرفقا ببائع حب اشتراك بكل كنوز الدنيا وقدم قلبه قربانا لحديقتك العفية.

للمزيد من مقالات الكاتب اضغط هنا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...
Share This