عاطف دعبس يكتب: في حضورك.. يختصر الكون !

توقفت عقارب ساعتي  فجأة.. وكأنها أقسمت ألا تدور إلا في حضورك !

غيابك أوقف زمني، وكأن عمري كله في رحابك، ولا يعرف غير دربك  همستك حياه.. وجودك أمل.. نوافذ جسدي تتفتح ببسمتك، وتغلق بشجونك.

صوتك العذب في أذني يضبط نبضاتي.. أسئلتي تنتظر جوابك، وإجاباتي تخشى ظنونك.. قلت لك مره يا «جميلة»، وكنت لا أعلم أن الجمال.. يستحى من عيونك

•••••

كنت؟، ومن يكون كما كان؟، كنت أندهش لمن تراني ولا تذهل، حتى رأيتك، فاندهشت وذهلت لحالي، أسقط في يدي، وسبحان مغير الأحوال.

أبدان يسلطها الهوى على أبدان، وقلوب تستحوذ قلوب، والله رب كل القلوب،  وخالق كل جمال في عالم الهوى، تسقط كل الأهواء على بساط هواك، كنت سباحا في بحر الغرام، وغرقت يا جميلة في مسبحك المتخم برموشك الطويلة، في ضمة شفتاك.

يختصر الكون في حضورك، أمواجك المتلاطمة تلفح تاريخي، بجنونك أخذت على غره وبغيرتك ألتمس الهدوء،  ومن يكون كما كان، وسبحان مغير الأحوال.

للمزيد من مقالات الكاتب اضغط هنا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...
Share This