صور.. أول اكتشاف أثري في مصر لعام 2019

نون إفي
أفصح وزير الآثار المصري خالد العناني اليوم السبت، عن أول كشف أثري لعام 2019 بمنطقة آثار تونا الجبل بمحافظة المنيا، جنوبي البلاد، والذي جاء نتيجة لتنقيبات بعثة أثرية مصرية، “وليست أجنبية”، على حد وصف الوزير.

وأسفرت أعمال البعثة المشكلة من ممثلين عن وزارة الآثار المصرية، ومركز البحوث والدراسات الأثرية بجامعة المنيا، عن اكتشاف ثلاثة آبار كانت مدفونة، وتؤدى كل منها إلى مقابر محفورة في الصخر بها العديد من المومياوات.

كما حضر الإعلان عن الكشف وزيرة السياحة المصرية رانيا المشاط، ومحافظ المنيا قاسم حسين، والأمين العام للمجلس الأعلى للآثار مصطفي وزيري، ورئيس جامعة المنيا مصطفى عبد النبي، فضلاً عن أعضاء من مجلس النواب المصري، وعدد من السفراء والمستشارين الثقافيين لـ11 دولة أجنبية معتمدين لدى مصر.
قال العناني في المؤتمر الصحافي الكبير الذي أقيم بجانب موقع الكشف في حضور أمني مكثف، “للعام الثالث على التوالي نعلن عن كشف أثري جديد في محافظة المنيا، وعلى إثر ذلك وجهت دعوات السفراء ووكالات الأنباء المصرية والعالمية إلى قلب صعيد مصر لمشاهدة آثار المنيا وعظمتها وكشفها الجديد”.
ووعد الوزير الحاضرين خلال كلمته بالإعلان عن مزيد من الاكتشافات الأثرية خلال عام 2019.

كما أفاد بأن السفراء أعربوا له عن سعادتهم بمشاهدة المومياوات وجهاً لوجه في أماكن دفنها الأصلية، حيث إنهم دائماً يرونها داخل المتاحف وفي صناديق العرض”.
وذكر العناني، أن السفراء وصفوا هذه اللحظة بأنها “ممتعة”، مشيرا أيضا إلى أن تلك المقابر عائلية تنتمي إلى الطبقة المتوسطة من المجتمع الفرعوني، أو يمكن القول إنها تنتمي إلى الفئة الراقية من الطبقة الوسطى بالمجتمع.

وجدير بالذكر أن المقابر تتكون من عدد من حجرات للدفن، بداخلها عدد كبير من المومياوات لأشخاص في مراحل عمرية مختلفة، وهي في حالة جيدة من الحفظ. ومن بينها مومياوات لأطفال بعضها ملفوف بلفائف كتانية، والبعض الآخر يحمل كتابات، بالإضافة إلى عدد آخر من المومياوات لرجال ونساء.

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...
Share This