رئيسة جمعية الفن بلا حدود.. معرض مونبلييه كان ناجحا والجمعية ستحقق الأهداف المنشودة

0

نون المغرب – عبد المجيد رشيدي   

 اختتمت فعاليات المعرض التشكيلي الثاني المنظم من طرف جمعية الفن بلا حدود للفنون التشكيلية بمونبلييه بمشاركة عدد من الفنانين والفنانات التشكيليين من المملكة المغربية .

وفي ختام الفعالية اختتمت الفنانة التشكيلية رئيسة الجمعية والمنظمة للمعرض نعيمة السبتي خلال اتصال الجريدة بها، بكلمات شكر للفنانين المشاركين على الجهود المبذولة لإنجاح المعرض الذي لقي حفاوة وأضاف الشيء الكبير للفنانين المغاربة حيث الألفة والأجواء الفنية الأسرية مع تنوع الفعاليات المقدمة خلال المعرض .

تظاهرة مونبلييه فتحت المجال للمشاركين للإبداع والعمل الفني من روح الطبيعة المستلهمة من أرض المغرب الحبيب، بأساليبهم المختلفة متمنية للجميع التوفيق، وأن تكون هذه الفعالية بداية لفعاليات مستمرة بإذن الله تعالى .

التشكيلية نعيمة السبتي قالت: أن المعرض الفني بمونبلييه معرض ثري جداً، فقد جمع نخبة من الفنانين المتألقين والمتميزين، وكذلك الفنانين الشباب وتعددت الرؤى والأفكار وتجانست الإبداعات بين المشاركين، متمنية أن تستمر هذه الفعاليات لما فيها من فائدة عظمى للفنانين بجميع مستوياتهم، شاكرة الجميع على جهودهم ومتمنية لهم التوفيق دوما.

جدير بالذكر بأن معرض مونبلييه استهدف الفنانين والفنانات المغاربة بهدف تبادل الخبرات والمعارف وإيجاد بيئة فنية خاصة تنمي من قدراتهم ومهاراتهم وتقربهم بشكل أكبر من أصحاب الخبرات والتجارب في أجواء تسودها الألفة والترفيه .

من جهة أخرى أوضحت الرئيسة التنفيذية لجمعية الفن بلا حدود نعيمة السبتي أن الجمعية تهتم بتمكين المبدعين والمهتمين في مجال الفنون التشكيلية من قدراتهم الإبداعية لتوظيفها في تحقيق أهدافهم وفق رؤية مستقبلية، مبينة أن الجمعية ستوقع مجموعة من الاتفاقيات والشراكات مع جمعيات ومؤسسات وطنية ودولية تهتم بهذا المجال لتحقيق الأهداف وما نصبو إليه من تقديم الدعم المعنوي للموهوبين من أبناء المجتمع للمشاركة في معارض وملتقيات دولية، كذلك تفعيل المواهب التشكيلية إيمانا منا أن الفن هو لغة الحياة التعبيرية الملائمة لكل الأعمار والمؤثرة فيهم بما يتناسب والحالات الشعورية المتعددة التي تترجم إلى منتج فني إبداعي مميز ، نحو بناء جيل فني مبدع مزدهر للوطن.

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...