دراسة: الحروب تؤدي إلى الاكتئاب والقلق

نونوكالات                           

كشفت دراسة حديثة أنه يعاني واحداً من كل 5 أشخاص في مناطق الحرب من الاكتئاب أو القلق أو اضطرابات ما بعد الصدمة أو الاضطراب ثنائي القطبية أو انفصام في الشخصية، فيما يعاني كثير منهم من أشكال حادة من هذه الأمراض العقلية.

وأكدت المنظمة التابعة للأمم المتحدة، أن هذه النتائج تسلط الضوء على التأثير بعيد المدى للأزمات الناجمة عن الحرب في بلدان مثل أفغانستان والعراق وجنوب السودان وسوريا واليمن، وإن الأرقام أعلى بكثير منها في وقت السلم حين يعاني واحد من كل 14 شخصاً تقريباً من شكل من أشكال المرض العقلي.

واشار فريق البحث إلي : “نظراً للعدد الكبير لمن هم بحاجة للمساعدة وللضرورة الإنسانية التي تحتم تقليل المعاناة، هناك حاجة ملحة لتدخلات قابلة للتطوير في مجال الصحة العقلية من أجل التعامل مع هذا العبء”.

وقال مارك فون أوميرين، وهو مختص في الصحة العقلية بمنظمة الصحة العالمية وشارك في البحث، إن النتائج “تضفي مزيداً من الثقل على الدعوة إلى استثمار عاجل ومستدام كي يكون الدعم في مجال الصحة العقلية والنفسية متوافراً لجميع من يحتاجونه ممن يعيشون وسط صراعات أو عاشوا وسطها”.

وأشارت  أرقام الأمم المتحدة إلى أنه في عام 2016، سجل عدد الصراعات المسلحة الدائرة أكبر مستوى على الإطلاق، إذ بلغ 53 صراعاً في 37 دولة، وكان 12% من سكان العالم يعيشون في مناطق حرب.

وأستنتجت الدراسة ارتفاع معدلات الاكتئاب والقلق في مناطق الصراع مع تقدم العمر، وأن الاكتئاب أكثر شيوعاً بين النساء عنه بين الرجال.

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...