وعبر كلوني عن خوفه من تعرض أطفاله لأي أذى، بسبب رفع أمل قضية ضد تنظيم “داعش” الإرهابي، لافتا إلى أنهم يعيشون تحت ظروف أمنية مشددة.

وترجع مخاوف كلوني إلى قضية رفعتها زوجته أمل الشهر الماضي لمجلس الأمن الدولي، وطالبت فيها بمحاكمة الإرهابيين بالعراق وسوريا بتهمة الاغتصاب.

وأكدت  أمل أنها إذا لم تستطع هي وقف فظائع العنف الجنسي من الحدوث أثناء النزاعات، فيتوجب على المجلس التدخل ومعاقبة مرتكبيها على أقل تقدير.