جهاد الخازن يكتب: أخبار لبنان من الموازنة إلى غيرها

0
 توفي البطريرك الكردينال نصرالله بطرس صفير في مستشفى أوتيل ديو، ونقل جثمانه إلى بكركي حيث سمح للمواطنين أن يروه مسجياً، وستكون جنازته بعد ظهر اليوم الخميس. هو لو عاش بضعة أيام أخر لكان دخل في العام الـ100 من عمره المديد، إذ ولد سنة ١٩٢٠.

كانت الجرائد في بيروت تكاد تكون وقفاً على وفاة البطريرك صفير يوم الاثنين الماضي، وقرأت أنه «بطريرك الاستقلال والحريّة» وكان بين الذين كتبوا عنه رئيس البرلمان نبيه بري، ورئيسة تحرير «النهار» أختنا الشابة نايلة تويني ابنة الشهيد جبران تويني. وقرأت أيضاً مقالات كتبها الرئيس الأسبق أمين الجميل وأخونا مروان حمادة والصديق نهاد المشنوق وبطرس حرب وسمير جعجع وآخرون.

تعاقب على السدّة المارونية في لبنان عشرات البطاركة، وأذكر منهم إلياس الحويك الذي كان وراء «لبنان الكبير» والبطريرك صفير. الحويك قرأت عنه في المدرسة الثانية، وصفير عاصرت عمله في لبنان، وحتى وأنا مقيم في لندن، ووجدت كلا من الاثنين مثلاً يحتذى في الوطنية والحفاظ على دور لبنان الإقليمي والدولي.

وفاة البطريرك طغت على الأخبار الأخرى في بدء هذا الأسبوع يوم الاثنين، إلا أنها لم تمنعني من متابعة جلسات مجلس الوزراء لإقرار الموازنة، إذ تابعت كل جلسة منها حتى الجلسة الثانية عشرة، ووجدت أن الوزراء لم يتفقوا على حلول ترضي الناس وتخفض العجز العام.

المتقاعدون رفضوا خفض مخصصاتهم، وقاد الحملة العسكريون المتقاعدون الذين افترشوا الأرض أمام مصرف لبنان في شارع الحمراء.

أقول إن كل الذين يطالبون بحقوقهم «معهم حق» وأنتصر لهم، مع أنني أقدر مشاكل حكومة سعد الحريري في التوفيق بين طلبات المواطنين. وزيرة الدولة لشؤون التنمية الإدارية مي شدياق ووزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان طلبا إلغاء تمويل المجلس الأعلى السوري – اللبناني من موازنة الدولة. هذا الطلب أثار غضب وزراء التحالف الشيعي وحزب الله، ومؤيدي الرئيس بري، وهم رفضوا بحدّة وشدة أي تغيير في تمويل المجلس.

أقمت في لندن أكثر من أربعة عقود وأزور بيروت بانتظام ولي فيها وفي لبنان أصدقاء أكثر مما لي في لندن التي غادرها أثرياء العرب هرباً من الضرائب.

ما أعاني منه حالياً في لبنان هو مواجهة الشحاذين، وأكثرهم من النساء اللواتي يرافقهن أولاد وبنات صغار يركضون وراء المارة طلباً للمال. في بيروت أضع في جيبي وأنا أخرج من البيت أوراق الألف ليرة للدفع الشحاذين. هناك واحدة منهم على طريق مكاتب «الحياة» لها مني كل يوم ألف ليرة، وهذه كانت مرتبي عندما بدأت العمل في وكالة رويترز الإنكليزية، حيث ثبت في عملي براتب ١٥٠٠ ليرة، وبقيت في الوكالة إلى أن انتقلت إلى رئاسة تحرير «الديلي ستار» حتى بداية الحرب الأهلية وانتقالي في مطلعها إلى لندن.

لبنان بلدي الأول أمس واليوم وغداً، وهناك أصدقاء ألعب معهم الشدّة وأصدقاء آخرون لغداء أو عشاء، وإذا سافرت إلى دول الخليج ففيها أصدقاء أيضاً كالأصدقاء في لبنان.

يسرني أن أكون في لبنان حيث يوجد بعض العائلة، مع الأصدقاء الآخرين، ولا يغضبني سوى أن أخسر في لعب الشدّة أو طاولة الزهر، فعلى رغم ما أدّعي من إتقان اللعب أجد أن بين الأصدقاء مَن يتقنه أكثر مني فأهزم المرة بعد المرة ولا أتوب، وإنما أعود لأهزم من جديد.

نقلا عن صحيفة الحياة

موضوعات ذات صلة: 

  1. جهاد الخازن يكتب: أخبار مهمة أعرضها على القارئ  

  2. جهاد الخازن يكتب: أقوال سياسية 

  3. جهاد الخازن يكتب: ترامب ليس فوق القانون الأميركي

  4. جهاد الخازن يكتب: إسرائيل ليس لها سوى الولايات المتحدة

  5. جهاد الخازن يكتب: أنصار إسرائيل ينتصرون لجرائمها

  6. جهاد الخازن يكتب: ترامب و«صفقة القرن» التي لن تنفّذ

  7. جهاد الخازن يكتب: ميديا إسرائيل وقطاع غزة

  8. جهاد الخازن يكتب: هل يعزل ترامب أو يخسر الرئاسة

  9. جهاد الخازن يكتب: ترامب في عالم خاص به  

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...