جمعية «رحمة» تشارك في فعاليات أكتوبر للتوعية بسرطان الثدي في أبوظبي

نون – أبوظبي – احمد عنانى

نفيذاً لتوجيهات سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، رئيس مجلس إدارة جمعية رعاية مرضى السرطان “رحمة”، بتكثيف الجهود التي تبذلها الجمعية من أجل تحقيق أهدافها، شاركت الجمعية خلال شهر أكتوبر 2018 في مجموعة من الفعاليات التي نظمها عدد من المؤسسات والجهات داخل دولة الإمارات العربية المتحدة بمناسبة شهر التوعية بسرطان الثدي.

وقد شاركت جمعية “رحمة” في الفعاليات التي أقامتها دائرة الصحة في أبوظبي، ومؤسسة الإمارات للطاقة النووية، وموانئ أبوظبي، وشركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك”، وشركة أبوظبي للتوزيع (ADDC)، وأكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، ومعرض أبوظبي للمجوهرات، وشركة خدمة للعقارات، وداش أبوظبي، ونادي الإمارات للقيادة الصحراوية، حيث كان للجمعية إسهام كبير في إنجاح هذه الفعاليات عبر ما طرحته من محاور تضمنت العديد من المعلومات التي من شأنها أن ترفع الوعي بمرض السرطان.

وبهذه المناسبة تتقدم جمعية رعاية مرضى السرطان “رحمة” بالشكر والتقدير إلى هذه الجهات، وبالأخص دائرة الصحة في أبوظبي التي كانت شريكاً رئيسياً للجمعية في هذه الفعاليات التي استهدفت تعزيز الوعي لدى مختلف شرائح المجتمع بطبيعة مرض السرطان وخطورته، وكيفية تجنب الإصابة به، وكيفية تقديم الدعم للمرضى المصابين، وذلك من خلال تغطية مجموعة من المحاور الرئيسية التي حملت عناوين “أهمية الفحص الدوري”، و”الرياضة جزء من حياتي”، و”أسلوب حياة أفضل وصحي”، و”لا للتدخين”، و”التطعيمات اللازمة للوقاية من السرطانات”، و”الفحص الذاتي وطرقه الصحيحة”، و”التوعية بأهمية الدعم النفسي لمرضى السرطان”، و”تأصيل الأعمال الخيرية ودعمها والتشجيع عليها“.

كما تعرب جمعية رعاية مرضى السرطان “رحمة” أيضاً، عن شكرها إلى “مجوهرات جايبور”، و “مدرسة آسبن هايتس البريطانية” في أبوظبي، على دعمهما المتميز للجمعية الذي من شأنه أن يساعد الجمعية في تحقيق أهدافها في تقديم الدعم اللازم لمرضى السرطان.

ودعت الجمعية مختلف المؤسسات والجهات في دولة الإمارات العربية المتحدة أن تحذو حذو “مجوهرات جايبور” و “مدرسة آسبن هايتس”، وأكدت أنها على استعداد لتلقي مختلف أوجه الدعم الذي يمكن لهذه المؤسسات أن تقدمه.

واستمراراً للجهود التي تبذلها جمعية رعاية مرضى السرطان “رحمة” لتعزيز ورفع وعي مختلف شرائح المجتمع بمرض السرطان وكيفية الوقاية منه، أطلقت الجمعية حملة خاصة تتضمن تنظيم سلسلة محاضرات تثقيفية لطلبة المدارس بهدف تعريف هذه الشريحة بطبيعة المرض، والطرق والأساليب التي ينبغي استخدامها من أجل تجنب الإصابة به.

وقد بدأت الجمعية هذه السلسلة التثقيفية بتنظيم محاضرة يوم الخميس الموافق 18 أكتوبر 2018 في مدرسة ليوا للبنات في مدينة العين، قدمها محاضرون متخصصون من دائرة الصحة في أبوظبي، وحضرها عدد كبير من طالبات المدرسة، حيث ركزت المحاضرة على تعريف الطالبات بأهمية الفحص الدوري، وبضرورة ممارسة الرياضة بصورة مستمرة، وبأهمية الأكل الصحي السليم، والبعد عن العادات الغذائية الخطأ.

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...