ثريت كوتينت تطلق أعمالها في الشرق الأوسط وتركيا وإفريقيا بالشراكة مع ستارلينك

نون دبي   

أعلنت اليوم ثريت كوتينت ThreatQuotient™، الرائدة في ابتكار منصات عمليات الأمن، عن عقد شراكة إستراتيجية مع شركة ستارلينك. وبموجب بنود الاتفاقية، تعمل ستارلينك على ترويج وتوزيع منصة ThreatQ™ من ثريت كوتينت عبر شبكتها الواسعة من الشركاء ومزودي الحلول في الشرق الأوسط وتركيا وإفريقيا.

تتزايد أهمية قدرة المؤسسات على ضمان أمن بياناتها ودعم احتياجات عملائها كأحد أبرز عوامل النجاح، فيما يعتمد نجاح استراتيجيات الأمن السيبراني في المؤسسة على استقصاء التهديدات لتخفيف أعباء العمل التي تواجهها فرق الأمن المعلوماتي ودعم المؤسسات في اختيار الحلول المناسبة لرصد وتخطيط المخاطر في الوقت الصحيح. وستساعد حلول عمليات الأمن ThreatQ المؤسسات في أن تكون متقدمة ومتفوقة على التهديدات المعلوماتية فيما تساعد عملاء ستارلينك على التعامل بكفاءة أكبر مع الحوادث الأمنية وتحديد التدابير التي ينبغي عليهم اتخاذها لتقليل المخاطر وحماية بيئة عملهم بكفاءة ودقة اكبر.

في هذا السياق قال أنتوني بيريدج، نائب رئيس الأعمال الدولية لدى ثريت كوتينت: «كما هو الحال في العديد من المناطق حول العالم، تتزايد الحاجة في الشرق الأوسط وتركيا وإفريقيا إلى تعزيز العمليات الأمنية  وتحسين إدارة استقصاء التهديدات، وهو السبب الذي يجعلنا في ثريت كوتينت متحمسين لتوسعة نطاق أعمالنا ودخول تلك الأسواق بدعم من ستارلينك. نحن على ثقة من قدرات ستارلينك المتينة في مجال الأمن السيبراني بفضل مجموعتها المتميزة من الحلول الأمنية وشبكتها الواسعة من القنوات إلى جانب سنوات الخبرة والمعرفة في السوق، ونتطلع  إلى الانضمام إلى النخبة المميزة من الحلول التقنية لدى ستارلينك ومواصلة البرامج التنافسية المبتكرة التي تعزز الكفاءة لعملائنا وتحقق أعلى مستويات الجودة الممكنة في أدوات استقصاء التهديدات».

نضال عثمان، المؤسس المشارك والمدير التنفيذي لشركة ستارلينك

يشار إلى أن فرق استقصاء التهديدات على اختلاف أحجامها تستفيد من استعمال ThreatQ لإعداد تصنيف للاستقصاء وفقاً لمعايير يحددها العميل، ولاستخدام بيانات التهديدات سريعاً في الجداول الحالية للاستشعار وبناء تدفقات العمل للتركيز على زمن الكشف والاستجابة. كما تسمح حلول ThreatQ بتحقيق فهم مشترك بين الفرق والأدوات ضمن البنية التحتية للدفاع في المؤسسة، حيث تناسب المنصة حالات الاستخدام التفاعلية (للاستجابة للأحداث) والاستباقية (التي تتوقع التهديدات وتعمل على تزامن وترتيب استقصائها عبر الأنظمة) إلى جانب دعم حالات الاستخدام المستقبلية عبر التكيّف مع اختلاف احتياجات الأعمال. وبالاستفادة من مكتبة التهديدات المتكاملة  Threat Library™ و Adaptive Workbench™  و  Open Exchange™، أصبحت حلول ThreatQ أساساً لعمليات الأمن وأنظمة إدارة التهديدات حول العالم.

بدوره قال نضال عثمان، المؤسس المشارك والمدير التنفيذي لشركة ستارلينك: «لا تزال المؤسسات تقع ضحية للهجمات حتى بعد استخدام طبقات أمنية متعددة ومحكمة، ويعود السبب في ذلك إلى وجود الوسائل التقليدية للأنظمة الأمنية. فما نحتاج إليه فعلا هو استراتيجية أمنية متقدمة، وهنا يأتي دور منصة ThreatQ لاستقصاء التهديدات والتي يمكنها مساعدة المؤسسات في تسريع عملياتها الأمنية من خلال مقاربة ترتكز على التهديدات.  نتطلع إلى تطوير هذه الشراكة من خلال خبراتنا الإقليمية الواسعة وقدراتنا المتميزة بالإضافة إلى تنمية حصة ThreatQ في أسواق المنطقة».

من الجدير بالذكر أن حلول ThreatQ تمكّن العملاء من تحقيق قفزات نوعية في قدراتهم الحالية لإدارة الاستقصاء عبر أتمتة العديد من المهام المتكررة والتي تتم عادة بشكل يدوي يستنزف الكثير من الوقت، مما يوفر على العملاء الجهد والوقت ويعزز العائد المتحقق على الاستثمار.

لمزيد من المعلومات حول شراكات ثريت كوتينت وبرنامجها للقنوات، الرجاء زيارة الرابط https://www.threatq.com/partners/.

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...
Share This