وكما أن أغلب أجهزة “أبل” تصنع في الصين، لكن الحرب التجارية تعني أن الشركة الأميركية قد تضطر إلى نقل إنتاجها إلى دول أخرى.

وذكرت  صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، نقلا عن خبير في أسواق الهواتف المحمولة، قوله إن الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين يمكن أن ترفع تكاليف الإنتاج على شركة “أبل”، وتجعلها خارج نطاق السيطرة، وبالتالي سترتفع التكلفة على العميل.

وذكرت شركة “فوكسكون” التي تصنع الكثير من هواتف “أبل” إنها قد تنقل إنتاجها خارج الصين، إذا فرضت الولايات المتحدة المزيد من الرسوم الجمركية على البلاد.