تعليق التفاوض بين القوي الثورية والمجلس العسكري بالسودان

أعلن متحدث باسم قوى “الحرية والتغيير” في السودان، اليوم الأحد، تعليق الحوار مع المجلس العسكري الانتقالي.

جاء ذلك  أمام المواطنين المعتصمين أمام مقر قيادة الجيش في العاصمة الخرطوم، وأوضح أن  القوى السياسية السودانية واجهت ما وصفه بـ”التعنت” من قبل المجلس العسكري، و”التأخير في نقل السلطات دون مبررات مقنعة”.

واعتبر أن ملامح المرحلة الجديدة ستشمل الاستمرار في الاعتصام، وتعليق التفاوض مع المجلس العسكري، لافتا إلى أن تنحي الرئيس عمر البشير كان يشكل “أول مطالب المحتجين”، والخطوة الثانية تشمل التصعيد الثوري في الشارع، عبر جداول العمل الثوري حتى تحقيق كافة مطالبنا.

أما الخطوة الثالثة، “فهي الشروع في تشكيل كامل هياكل السلطة المدنية الانتقالية، التي نرجي إعلانها لأيام قلائل، لمزيد من المشاورات وملء كامل هياكل السلطة الانتقالية”.

وكان رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان، الفريق أول عبد الفتاح البرهان، قد قال في وقت سابق، الأحد، إن المجلس مستعد لـ”تسليم مقاليد الحكم ابتداء من يوم غد في حال تراضت القوى السياسية وقدمت حكومة متفقا عليها”.

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...