تعرف على أهمية المنشآت النفطية السعودية التى استهدفها الحوثي

نونوكالات 

أكدت كالة “بلومبرج” فى تقرير لها  عن أهمية المنشآت النفطية السعودية، التي استهدفها هجوم الحوثيين الثلاثاء، بواسطة طائرات “درون”، ومدى تأثيره على صناعة النفط في المملكة.

وأوضحت الوكالة في بداية تقريرها إلى أهمية مكانة السعودية في سوق النفط العالمي، حيث تعد أكبر مصدر للنفط الخام في العالم. وترى الرياض أن دورها في أسواق النفط العالمية يساعد في موازنة العرض والطلب، والتخفيف من ارتفاع الأسعار في أسواق النفط.

وترجع أهمية الموقع المستهدف كونه يقع ضمن خط أنابيب رئيسي لنقل النفط، حيث ينقل النفط الخام من حقول المملكة الرئيسية التي تقع في شرق البلاد إلى غربها حيث المصافي وميناء ينبع، المطل على البحر الأحمر.

يضاف إلى ذلك ان  الخط النفطي يعتبر مسارا بديلا للسعودية لتصدير نفطها بعيدا عن مضيق هرمز، الذي تهدد إيران بإغلاقه في حال منعت من تصدير نفطها. ورغم أن الأنبوب لن يستطيع تلبية جميع متطلبات التصدير الحالية لشركة “أرامكو” العملاقة، إلا أنه سيحافظ على تدفق جزء من النفط السعودي إلى الأسواق في حال إغلاق المضيق.

يمكن لخط الأنابيب “شرق – غرب”، الذي يبلغ طوله 1200 كيلومتر، نقل قرابة 5 ملايين برميل من النفط الخام يوميا، وتخطط “أرامكو” لتوسيعه لتصل استطاعته إلى 6.5 مليون برميل يوميا بحلول 2023.

وأشارت البيانات إلى أن “أرامكو” ضخت عبر الخط العام الماضي 2.1 مليون برميل يوميا، أي أنها استخدمت أقل من نصف الطاقة الكاملة للخط، لأنها تعتمد اعتمادا كبيرا على موانئها الخليجية لتصدير النفط بواسطة الناقلات.

ووفقا لـ “بلومبرج” فإن معظم النفط الذي يتم ضخه عبر الخط يذهب إلى المصافي، التي تكرره إلى بنزين وديزل، بهدف بيع هذه المنتجات في السوق الداخلية وتصدير جزء منها إلى الخارج.

 

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...
Share This