تعثر المفاوضات بين الفرقاء في اليمن

 نون رويترز   

تعثرت المحادثات بين الفرقاء في اليمن، والتي تهدف لإنهاء صراع عنيف على السلطة في الجنوب، إذ يستعد الجانبان على ما يبدو لاستئناف القتال مما ينذر بمزيد من الاضطراب في جبهة جديدة للقتال تهدد بمزيد من الانقسامات في البلاد، وفق وما ذكر مسؤولون اليوم الجمعة.

وتستضيف المملكة العربية السعودية، التي تقود التحالف العربي لقتال جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران في اليمن، محادثات غير مباشرة لحل الأزمة بين انفصاليين تدعمهم الإمارات والحكومة المدعومة من الرياض في ظل خلافات بين المملكة وحليفتها الإمارات.

ويهدد القتال في الجنوب بين من يفترض أنهما حليفان، بتعقيد جهود الأمم المتحدة لإنهاء الحرب متعددة الأطراف.

وناشدت السعودية الانفصاليين، الذين يسعون لإحياء جمهورية اليمن الجنوبي، التخلي عن السيطرة على عدن وعبرت عن دعمها لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي أمس الخميس، وهددت بأنها «ستتعامل بكل حزم».

وقال مسؤولان يمنيان إن بيان السعودية جاء بعد أن بلغت المحادثات التي أجريت في مدينة جدة طريقا مسدودا وبدأ الجانبان في حشد القوات استعدادا لمزيد من القتال.

ورفض زعماء المجلس الانتقالي الجنوبي الذي تدعمه أبوظبي دمج قواتهم تحت سلطة الحكومة التي تدعمها السعودية، ولدى هذا المجلس عشرات الآلاف من المقاتلين سلحتهم ودربتهم القوات المسلحة الإماراتية.

 

موضوعات ذات صلة:

  1. اليمن..الانتقالي الجنوبي: نسعى لإقامة دولة فيدرالية بنظام الأقاليم
  2. الحكومة اليمنية تنفي التفاوض مع المجلس الإنتقالي
  3. السعودية: لن نقف مكتوفي الأيدي أمام أي تحرك عسكري جنوب اليمن
  4. الحكومة اليمنية ترفض الحوار مع  المجلس الانتقالي
  5. الانتقالي الجنوبي: متمسكون بتلبية تطلعات الشعب اليمني فى مفاوضات جدة
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...
Share This