وأكد  المصدر أن فرناندو كرباتو الذي رحل عن 93 عاما، داخل دار للرعاية، كان ممن ساعدوا على اختراع “الكمبيوتر” من خلال تطوير ما يعرف بـ”المشاركة الزمنية” في الحوسبة.

وتقوم  هذه المشاركة الزمنية، على أن يتمكن مجموعة أشخاص من التفاعل، مع حاسوب واحد في الوقت نفسه، من خلال خطوط هاتفية، وهذا الأمر كان بمثابة تطور كبير، في ستينيات القرن الماضي وجعل من كرباتو بمثابة أب للكمبيوتر بشكله الحديث.

وأوضحت أرملة الراحل، إيميلي كرباتو، إن الوضع الصحي للمخترع الفذ، تدهور كثيرا من جراء مضاعفات مرض السكري، ورحل فرناندو عن الحياة، وهو يحمل لقب أستاذ فخري في معهد ماساشوستس للتكنولوجيا.

وقضى كرباتو معظم مسيرته المهنية في المعهد العلمي المرموق، وأشرف على مشروعه الطموح خلال عقد الستينيات.

وولد فرناندو في يوليو 1926، بولاية كاليفورنيا، وكان والده المنحدر من إسبانيا، أستاذا للأدب الإسباني، وفي سنة 1943 دخل جامعة “كاليفورنيا لوس أنجلوس”، وتم ضمه إلى البحرية بمثابة تقني خلال الحرب العالمية الثانية.

واضاف الراحل، في حوار صحفي سابق، إن البحرية الأميركية كانت في أمس الحاجة إلى التقنيين، وقتها، لأنها كانت تبحث عمن ينجزون أعمال صيانة مهمة في السفن الحربية.