بصيرة تدعو لدمج كامل لذوى الاعاقات البصرية في التعليم 

نونالقاهرة

طالبت مؤسسة بصيرة لذوى الاعاقات البصرية في بيان لها بمناسبة احتفالات العالم باليوم العالمى للإبصار (الخميس الثانى من شهر اكتوبر من كل عام ) بضمان حق الاشخاص ذوى الاعاقات البصرية في تعليم دامج ، والعمل على الاكتشاف المبكر لأمراض العيون لأطفال المدارس ، و التوعية بحقوق ضعاف البصر كون الاعاقات البصرية ليست جميعها فقد البصر 

واكدت الخبيرة في مجال الاعاقات البصرية السيدة دعاء مبروك المدير التنفيذى لمؤسسة بصيرة عضو المجلس القومى للأشخاص ذوى الاعاقة ان بصيرة وفى مطالبها بضمان حق الاشخاص ذوى الاعاقات البصرية في التعليم تؤكد ان نسب الامية بين ذوى الاعاقات البصرية وبحسب احصاءات رسمية تتراوح بين 70 الى 90 % منهم وان ذلك يعود الى عدم وجود مدارس تربية خاصة باعداد كافية لهم فهذه المدارس توجد في 27 محافظة في عواصم المحافظات فقط ما يجعل من الصعب جدا على اطفال القرى وحتى المدن البعيدة عن عاصمة المحافظة الالتحاق بها  ، ولان تعريف الاعاقة البصرية الذى اتفق عليه العالم اجمع انها اعاقة لا تؤثر على التحصيل العلمى لصاحبها  ولان الحق في التعليم للجميع ضمنه الدستور ونص عليه القانون فان الحل هنا هو الدمج لذوى الاعاقات البصرية ، وحتى نضمن نجاح الدمج من المهم تدريب القائمين على العملية التعليمية على استخدام طرق مبتكرة لشرح المعلومة بما يتناسب مع ضعاف البصر وفاقدى البصر فمشكلتنا في الدمج ليست في عدم قدرة ذوى الاعاقات البصرية على الاستيعاب و لكن فى كيفية شرح المعلومة باستخدام طرق وأدوات مناسبة .

واوضحت مبروك ان بصيرة تطالب في اليوم العالمى للابصار باهمية العمل على الاكتشاف المبكر وعلاج أطفال المدارس من الإصابة بأمراض العيون المختلفة ورفع وعى المجتمع حول الاحتياجات البصرية من خلال تنظيم قوافل طبية موسعة تصل المستهدفين في أماكن معيشتهم وتقوم بتوقيع الكشف الطبى عليهم وصرف الدواء اللازم وعمل نظارات وإجراء عمليات جراحية، وتنظيم حملات توعية حول أهم مشكلات أمراض العيون لدى الأطفال وطرق الوقاية منها .وان بصيرة وهى تطالب بالاكتشاف المبكر لامراض العيون لدى طلاب المدارس ضربت مثال رائع في القيام بهذا الدور حيث اطلقت مشروع ممر النور الذى نجحت من خلاله في عمل مسح شامل لامراض العيون لدى اكثر من 47.500 طالب من طلاب مدارس محافظات بنى سويف واسوان والسويس والقاهرة وسوهاج وقامت بتسليم الادوية وعمل النظارات الطبية والعمليات الجراحية بالمجان تماما

واشارت مبروك الى ان بصيرة طالبت وسائل الاعلام والمجتمع كله بأهمية التوعية وتسليط  الضوء على حجم مشكلات ضعف البصر في مجتمعنا، وعلى المستوى الإقليمى والعالمي، وحجم التطور الهائل عالميا في مواجهة هذه المشكلات. وضرورة  مواجهة الخلط المجتمعى الشديد بين ضعف البصر وكف البصر، واهمية ابراز القدرات الهائلة التى يمكن أن يكتسبها المصابون بضعف البصر إذا ما تم تعزيز بصرهم عن طريق المعينات البصرية المختلفة والتدريب البصري للاستفادة إلى أقصى حد من المتبقي من البصر وان بصيرة وفى هذا المجل ومنذ تأسيسها عام 2004  عملت على رفع الوعي لدى الأشخاص ذوي الإعاقة البصرية وتنمية قدراتهم، حتى يتسنى لهم الحصول على فرص متساوية كباقي أفراد المجتمع وليصبحوا منتجين ومعتمدين على أنفسهم، كما تستهدف بصيرة تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة البصرية في المجتمع من خلال توفير التدريب اللازم للمحيطين بهم مثل الأسر، والمعلمين، والأطباء. وإجراء بحث مستمر عن وضع الأشخاص ذوي الإعاقة البصرية في مصر وعن احتياجاتهم وعن أحدث الأساليب المتبعة عالميا من أجل تحسين حياتهم .

يذكر ان اليوم العالمي للإبصار  والذى يوافق الخميس الثاني من شهر أكتوبر من كل عام. بدأت منظمة الصحة العالمية الاحتفال به في عام 1998م؛ للتوعية بأهمية نعمة البصر، واتخاذ التدابير اللازمة؛ للحفاظ عليها، والوقاية من الإصابات التي قد تصيب العين

 

تعليقات الفيس بوك
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...