المويجعي: الكفاءات البشرية مفتاح التنمية وأساس الإبداع والابتكار

نون عجمان – محمود علام    

أكد سعادة عبدالله المويجعي رئيس مجلس إدارة غرفة عجمان، أهمية تعزيز طاقة الفرد  لمواكبة التغيرات المتسارعة التي يشهدها الاقتصاد العالمي والذي بات يعتمد بشكل كبير على التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي والمعرفة والبحث العلمي، مشيرا إلى أن الكفاءات البشرية هي مفتاح التنمية الاقتصادية والاجتماعية وأساس الإبداع والابتكار.

جاء ذلك لدى افتتاحه الحلقة النقاشية التي نظمتها اليوم الأربعاء، غرفة تجارة وصناعة عجمان بعنوان «تعزيز الطاقات البشرية لمواكبة البيئة الاقتصادية» وذلك ضمن سلسلة الحلقات النقاشية التي تحرص غرفة عجمان على تنظميها لفتح اللقاءات المباشرة  وتبادل الخبرات والاطلاع على أنجح التجارب  بين كافة موظفي الغرفة للخروج بمقترحات وتوصيات بناءة تصب في جودة بيئة العمل ومرونتها، بحضور سعادة سالم السويدي ـ المدير العام، والمدراء التنفيذيون وموظفي الغرفة.

وتم خلال مداولات  الحلقة التطرق إلى تعريف رأس المال البشري بحسب منظمة اليونيسيف على انه «المخزون الذي تمتلكه دولة ما من السكان الأصحاء المتعلمين الأكفاء والمنتجين، والذي يعد عاملاً رئيسياً في تقدير إمكانياتها من حيث النمو الاقتصادي وتعزيز التنمية البشرية»، كما تمت الإشارة إلى عناصر الاستثمار البشري في عدة محاور وهي : التعليم والبحث العلمي والتطوير والتدريب و التأهيل الصحي.

وتناولت الحلقة أهمية القطاع التعليمي في تعزيز مواكبة الإنسان لما حوله من متغيرات  حيث اطلع الحضور على عدة تجارب تعليمية ناجحة في كلا من كندا وماليزيا واليابان، وأهمية الاستثمار في التعليم وتطوير أدواته وتنوع تخصصاته بما يتوافق مع متطلبات سوق العمل محليا ودوليا، وأشاد الحضور بجهود الحكومة في استشراف المستقبل وربط التخصصات المطروحة بمؤسسات التعليم العالي مع سوق العمل.

وأكدت مناقشات الحلقة أهمية دور الموارد البشرية في المؤسسات الحكومية والخاصة في عمليات تدريب الموظفين وتأهيلهم بشكل مستمر لتطوير كوادرها الوظيفية بما ينعكس على مخرجات بيئة العمل هذا إلى جانب ضرورة توفير البيئة الصحية للموظفين.

و أكد المشاركون في الحلقة أهمية التعليم المهني والتطبيقي وضرورة الاعتماد عليه في إيجاد كوادر بمهارة عالية تساهم في منظومة الإنتاج، هذا إلى ضرورة  ربط البحث العلمي بمؤسسات التعليم العالي مع مؤسسات القطاع الخاص بما يعود بالنفع على كافة الأطراف.

تعليقات الفيس بوك
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...