المغرب مهدد بفقدان 19 في المائة من الشباب في حالة الهجرة الحرة

نون وكالات

كشف مؤشر الهجرة المحتملة الذي نشرته مؤسسة “Gallup”، بداية الأسبوع الجاري، عن ملامح مغايرة لخريطة تركز السكان في العالم، في حالة تمكن كل الراغبين في الهجرة من تحقيق حلمهم، جاء ذلك تزامنا مع انعقاد المؤتمر الدولي للهجرة في مراكش برعاية الأمم المتحدة، وحضور عدد كبير من دول العالم للتوقيع على ميثاق عالمي من أجل هجرة آمنة

كما كشف المؤشر أن المغرب مهدد بفقدان 19 في المائة من سكانه البالغين في حالة الهجرة الحرة، بالإضافة إلى فقدانه ل29 في المائة من شبابه لذات السبب، فيما لم يظهر المؤشر نسبة نزيف العقول في المغرب، وأن نسب فقدان السكان بسبب الهجرة، كانت متقاربة بين الدول المغاربية، حيث سجلت الجزائر نسبة 20 في المائة في صفوف الشباب ووصلت هذه النسبة إلى 27 في المائة في ليبيا، وجاء ذلك تزامنا مع موجة الهجرة السرية للشباب المغاربة، من السواحل المغربية نحو أوروبا.

وأحصى المؤشر، الذي استطلع آراء نصف مليون شخص حول العالم موزعين على 152 بلدا، المكاسب والخسائر بخصوص هجرة الشباب وهجرة الأدمغة لكل بلد، لتسجل الدول النامية في إفريقيا والشرق الأوسط وجنوب غرب آسيا أكبر النسب، فيما سجلت دول أوروبا وأمريكا أعلى نسب جاذبية الهجرة حول العالم.

وجاءت نيوزيلاندا على رأس الدول الجاذبة للمهاجرين، برصيد 231 في المائة، بحسب تصنيف التقرير، الذى وضع سنغافورة على رأس قائمة الدول الجاذبة للعقول حول العالم، فيما صنف التقرير سيراليون كأكثر دول العالم تسجيلا لرغبة الشباب في الهجرة، حيث عبر 78 في المائة من شبابها عن الرغبة في مغادرة البلاد.

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...