المغرب: استقالات الأطباء الجماعية تُهدد المرضى وتربك الحكومة

0

ارتفع عدد إجمالي طلبات الأطباء المغاربة الراغبين في إعفائهم من مناصبهم إلى 1300 طلب بعد تهديد 306 أطباء جدد بالاستقالة في حال عدم تحسين ظروفهم.

وفشلت مساعي وزارة الصحة المغربية لتدارك النقص الحاد في الأطقم الطبية على مستوى المستشفيات، بسبب تفضيل خريجي كليات الطب للعمل في المصحات الخاصة أو الهجرة إلى الخارج، الأمر الذي جعل المستشفيات تئن تحت وطأة الاستقالات والنقص في الأطقم.

وتتركز الاستقالات الجديدة في مختلف مدن الجنوب كما الوسط، وأبرزها الرباط وسلا والدار البيضاء وخنيفرة، وتمارة والعيون وأكادير وكلميم وغيرها، كما أنها مرشحة للازدياد في الأيام القليلة المقبلة.

ونوه المنتظر العلوي، رئيس النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، إلى أن «الاستقالات شكل احتجاجي مشروع يقوم به الأطباء منذ سنوات»،

وطالب وزارة الصحة «الاستجابة لطلبات الاستقالة التي تقدم بها الأطباء المستوفون للشروط»، مشددا على أن «استعادة الثقة في المنظومة الصحية بالبلد مرتبطة بمدى الاستجابة للملف المطلبي المشروع الذي ترفعه هيئة الأطباء منذ سنوات».

وأشار العلوي، إلى أن «الوضع الاجتماعي المقبل سيشهد استقالات فردية عوضاً عن الجماعية التي يتم تقديمها حالياً، استجابة لما تهدد به وزارة الصحة».

يذكر أن 300 طبيب قدموا استقالاتهم من القطاع العام بوزارة الصحة بجهة طنجة تطوان الحسيمة، في أبريل الماضي، بينما قدم 50 طبيبا استقالة جماعية لدى المديرية الجهوية للصحة بالجهة الشرقية في شهر أكتوبر 2018، فضلا عن تقديم 30 طبيبا استقالة جماعية في مدينة ورزازات في فترة سابقة.

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...