العسكري السوداني يوقع على وثيقة تقاسم السلطة مع المعارضة

نونوكالات 

 بحضور الوسيطَيْن الإفريقي والإثيوبي تم التوقيع على الوثيقة الأولى، التي تتناول الاتفاق السياسي لتقاسم السلطة بين المجلس الانتقالي وقوى الحرية والتغيير،
كما تم تأجيل التوقيع على الوثيقة الدستورية  إلى يوم الجمعة.

ويأتي ذلك في مؤتمر صحافي مشترك للمجلس العسكري وقوى التغيير، في الخرطوم.

وتضمنت  بنود الاتفاق السوداني، مجلس سيادة مكونا من 11 عضوا، 5 عسكريين و5 من قوى التغيير ومدني واحد.

ويترأس مجلس السيادة لواحد وعشرين شهرا ابتداء من تاريخ التوقيع على هذا الاتفاق أحد الأعضاء العسكريين في المجلس، ويترأس مجلس السيادة للثمانية عشر شهرا المتبقية من مدة الفترة الانتقالية أحد الأعضاء المدنيين في المجلس.

وكما نص هذا الاتفاق السياسي في السودان على إتمام عملية السلام فيما لا يتجاوز 6 أشهر، وإيقاف التدهور الاقتصادي والعمل على تحقيق التنمية المستدامة، ومعالجة الأزمة الاقتصادية وإجراء إصلاحات قانونية.

إلي جانب ذلك  إرجاء النقاش حول المجلس التشريعي حتى تشكيل المجلس السيادي.

و يتم إنشاء آليات للتحضير لوضع دستور دائم للبلاد، ووضع برامج لإصلاح أجهزة الدولة، وإصلاح الأجهزة العسكرية تتولاها المؤسسة العسكرية وفق القانون.

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...