وأوضح المتحدث باسم المجلس العسكري، الفريق الركن شمس الدين كباشي، للصحفيين “كنا أعلنا في 17 أبريل اعتقال شقيقي الرئيس، عبد الله والعباس، لكن المعلومة لم تكن دقيقة: ذاك اليوم تمّ القبض على عبد الله” فقط.

وأشار إلى أنه “في اليوم التالي ظهر العباس في منطقة حدودية لدولة مجاورة”، مشيرا إلى أن السلطات السودانية طلبت من هذه الدولة، التي لم يسمّها، تسليمها شقيق البشير لكنها رفضت ذلك. وتابع “بعد ذلك جاءت الأخبار أنه في تركيا”.