الشاعرة ثريا ماجدولين.. ضيفة الغرفة المضيئة

نون المغرب   

تحلّ الشاعرة ثريا ماجدولين ضيفةً على الدّورة الثّانية من الأمْسيات الشّعرية « في الغرفة المضيئة» التي ينظّمها بيت الشّعر في المغرب بتعاونٍ مع الجمعية المغربية للفن الفوتوغرافي، وهي أمسياتٌ تمزجُ بين العرض البصري والشّعري والفنّي.

تنعقدُ الأمسيّة، التي يقدّمها الشّاعر محمد بشكار، مساء يوم الثلاثاء 21 مايو الجاري  في السّاعة العاشرة ليلا بالرواق الوطني باب الرواح في الرباط .

ومن المعلوم أنّ الشاعرة ثريا ماجدولين انخرطت باكرًا في حوْمة الشّعر المغربي، و على الرغم من كونِ ديوانِها الأول «أوراق الرماد» لم يظهر سِوى في مطلع التسعينيات، إلا أنه جاء ليتوّج ممارسةً شِعرية جادّة خلال عقد الثمانينيات الذي تُعتبر ثريا ماجدولين واحدة من أصواته المُميّزة.

ملصق أمسية الشاعرة ثريا ماجدولين

منذ ذلك التاريخ، توالت إصداراتُها الشّعرية «سماء تشبهني قليلا»و «أيّ ذاكرة تكفيك» و«أبعد ما يكون»،كاشفة عن قلق الذات والكتابة وانصهارهما معًا في ورشٍ من شغلٍ بالتّخْييل ونسْج الصور المتفرّدة ونحت المعاني غير المتوقعة، جاعلة من الكتابة طريقة لإثبات الوجُود وإبداع نظرة مختلفة  إلى الذات والحياة.

يُذكر أنه علاوة على مُنجزها الشّعري، للشّاعرة ثريا ماجدولين، التي تعملُ أستاذة للتعليم العالي بجامعة محمد الخامس بالرباط، كتابٌ نقدي تحت عنوان«الرؤية والقناع في شعر محمد الميموني».

تندرج أمسياتِ «شُعراء في الغُرفة المُضيئة» ضمن فعاليات (ملتقيات الرباط للفوتوغرافيا) التي تنظمها الجمعية المغربية للفن الفوتوغرافي من 30 أبريل إلى 30 مايو 2019.

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...
Share This