السعودية رهف تغادر مطار بانكوك رفقة فريق أممي

نونمتابعات              

غادرت الفتاة السعودية رهف القنون مطار بانكوك في تايلاند رفقة فريق تابع للأمم المتحدة.

وذكرت وكالة سبوتنيك الروسية، في نبأ عاجل لها منذ قليل، أن الفتاة رهف، التي تبلغ من العمر 18 عاماً، غادرت مطار بانكوك رفقة فريق للأمم المتحدة.

وأعلنت مصلحة الهجرة التايلاندية، في بيان نشرته وكالة “فرانس برس”، أن الفتاة السعودية، غادرت المطار تحت حماية من الفريق الأممي التابع للمفوضية السامية للاجئين، لدراسة طلبها للجوء إلى أستراليا.

وأعلنت السلطات التايلاندية، في وقت سابق، أنها ستسمح لفريق تابع لمفوضية الأمم المتحدة لشئون اللاجئين بالتواصل مع الفتاة السعودية العالقة في مطار بانكوك، وستبحث في طلب اللجوء، الذي قدمته الفتاة السعودية الهاربة.

وكانت رهف قد حبست نفسها داخل غرفة فندق بمطار بانكوك، بعدما فرت قبل يومين من أسرتها أثناء قضائها إجازة في الكويت، حيث كانت تسعى إلى التوجه إلى أستراليا، آملة في تقديم طلب لجوء، عن طريق استقلال طائرة من تايلاند.

وأعلنت تايلاند، أمس الأحد، أن فتاة سعودية طلبت اللجوء إليها، وتم احتجازها في مطار بانكوك، لحين البت في الأمر.

وفي وقت سابق، صرح وزير تايلاندي، أوردتها وكالة فرانس برس، بأن “رهف تقول إنها هربت من عائلتها لتجنب الزواج قسرا، كما أنها تشعر بالقلق من أنها قد تقع في مأزق كبير حال عودتها إلى السعودية”.

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...