السبت الكبير.. جلسة استثنائية لمجلس العموم البريطاني منذ 3 عقود

نون وكالات   

يعقد مجلس العموم البريطاني، اليوم السبت، جلسة استثنائية، للمرة الأولى منذ حرب فوكلاند في 1982، والتي تصفها صحيفة الغارديان بـ«السبت الكبير».

ويجري المجلس تصويتا حول الاتفاق الذي توصل إليه رئيس الحكومة، بوريس جونسون، بشأن بريكست، وذلك قبل 12 يوما من موعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وسيبدأ مجلس العموم الذي دعي للاجتماع اليوم السبت، جلسته عند الساعة 08:30 بتوقيت جرينيتش لبدء المناقشات التي يمكن أن تستمر طوال النهار.

وفقد جونسون غالبيته في مجلس العموم ولم يعد لديه سوى 288 نائبا، لكنه يحتاج إلى 320 صوتا لتمرير الاتفاق، وفي حال فشل في الحصول على تصويت إيجابي في البرلمان، اليوم السبت، سيضطر جونسون لمطالبة بروكسل بإرجاء جديد لبريكسيت لمدة ثلاثة أشهر، بحسب الغارديان.

وكان جونسون عبر في بروكسل الخميس إلى جانب رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، عن «ثقته التامة» باعتماد الاتفاق.

وقال جونسون، الجمعة الماضي، إن بلاده ستنسحب من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر/ تشرين الأول كما هو مقرر إذا رفض نواب البرلمان أحدث اتفاق خروج مع التكتل.

وأضاف جونسون لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) عشية التصويت البرلماني على الاتفاق الذي توصل له مع بروكسل «سننسحب من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر/ تشرين الأول».

وكانت وسائل إعلام بريطانية، قد أعلنت في وقت سابق، أن الاتحاد الأوروبي رفض طلبا من بريطانيا بإجراء محادثات بشأن الخروج من التكتل في مطلع الأسبوع الحالي بينما أكد رئيس الوزراء بوريس جونسون التزامه بالانفصال في 31 أكتوبر/ تشرين الأول على الرغم من احتمال عدم التوصل لاتفاق.

وذكرت محطة «سكاي نيوز» أن المفوضية الأوروبية قالت إن اقتراحات جونسون الجديدة بشأن انفصال بريطانيا لا تقدم أي أساس لإبرام اتفاق خروج، وفقا لـ «رويترز»

ونقلت المحطة عن ناتاشا برتود المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية قولها إن المحادثات بشأن خطة جونسون لاستبدال الترتيب الخاص بأيرلندا الشمالية لن تجرى في مطلع الأسبوع الحالي.

 

أخبار ذات صلة:

  1. بريطانيا والاتحاد الأوروبي يقتربان من الاتفاق بشأن بريكست    
  2. مجلس العموم البريطاني يؤجل التصويت على اتفاق بريكست
  3. البرلمان البريطاني يناقش خطة الخروج من الاتحاد الأوروبي
تعليقات الفيس بوك
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...