الرقمنة في صدارة ملفات المنتدى الإماراتي الفرنسي الرابع لأيام النفط والغاز

نون دبي    

قامت وكالة بيزنس فرانس بالتعاون مع رابطة إيفولين ومجموعة الأعمال الفرنسية باستضافة فعاليات المنتدى الإماراتي الفرنسي الرابع لأيام النفط والغاز مطلع شهر أبريل الجاري بأبوظبي.

وتحت رعاية سعادة السفير لودوفيك بوي سفير فرنسا لدى الإمارات العربية المتحدة، قام المنتدى على مدار يومين بالتركيز على ملفات الرقمنة وكفاءة الطاقة والتكنولوجيات الجديدة لمعالجة الغاز وعمليات التشغيل في المصانع، وتم تناول هذه الملفات الرئيسية من خلال سلسلة عروض تضمنت الحلول الجديدة المقدمة من الشركات الفرنسية المبتكِرة المشاركة والتي تم عرضها على متخذي القرار الرئيسيين بشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك).

صار المنتدى الإماراتي الفرنسي لأيام النفط والغاز منذ عام 2015 ملتقى أساسي لدولتي الإمارات العربية المتحدة وفرنسا على مستوى قطاع النفط والغاز. وقد حظي المنتدى هذا العام بدعم كل من شركة توتال في الإمارات العربية المتحدة كراعي ذهبي وشركة شنايدر إلكتريك كراعي فضي في إطار مشاركة أكثر من عشر شركات قامت بعرض أحدث تكنولوجياتها وابتكاراتها الصناعية.

وتم إقامة المنتدى بموقعين متميزين من شأنهما الربط ما بين الموضوعات المتناولة والعروض المباشرة. ففي اليوم الأول تم عقد فعاليات المنتدى في فندق سوفيتل أبوظبي الكورنيش بجانب مجمع الشيخ خليفة للطاقة الذي يضم فروع شركة بترول أبوظبي (أدنوك). أما في اليوم الثاني فقد التقت الشركات الفرنسية بالفرق التشغيلية لشركة أدنوك في مجمع الرويس الصناعي الذي يتم فيه معالجة المحروقات.

تعد الروابط التاريخية بين الإمارات العربية المتحدة وفرنسا أساساً قوياً للتعاون الثنائي بين البلدين في العديد من المجالات الهامة ولا سيما التعاون الكبير في مجال النفط والغاز. ومما لا شك فيه أن الإمكانات الابتكارين القوية للصناعة الفرنسية في قطاعات الطاقة والنفط والغاز كان من شأنه العمل على تقوية العلاقات التجارية بين المؤسسات الإماراتية والفرنسية.

وفي إطار هيمنة الرقمنة على الموضوعات المتناولة، تناول المنتدى ملفات الذكاء الصناعي وتعلم الآلة والتحليل التنبؤي والصيانة. وتضمنت الجلسات المتعلقة بكفاءة الطاقة التفاصيل الخاصة باسترجاع الحرارة المفقودة وبرمجيات وأدوات إدارة الطاقة وتحسين الطاقة في معالجة الغاز فضلا عن أفضل التقنيات المتاحة  الـ (BAT) أما الجلسات الخاصة بالتكنولوجيات الجديدة لعمليات التشغيل في المصانع فقد تناولت بشكل تفصيلي الجوانب الفنية للتكنولوجيا والجانب الإداري في الصناعة.

وبفضل نجاح أعمال المنتدى في نسخه أعوام 2015 و2017 و2018 والتي تأتي في إطار الحوار الاستراتيجي بين الإمارات العربية المتحدة وفرنسا، قام المنتدى السنوي الإماراتي الفرنسي الرابع لأيام النفط والغاز بتسليط الضوء على الإمكانات الابتكارية القوية المقدمة من دولتين تتمتعان بأفكار مستقبلية.

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...