الرئيس الصيني يمنح بوتين قلادة الصداقة  

منح الرئيس الصيني شي جين بينغ نظيره الروسي فلاديمير بوتين قلادة الصداقة اليوم الجمعة، ووصفه بأنه أعز صديق مما يبرز مدى قوة العلاقة بينهما رغم التحفظات العميقة لدى كثير من الدول الغربية تجاه بوتين.

ويزور بوتين الصين لحضور قمة في مطلع الأسبوع القادم لمنظمة شنغهاي للتعاون وهي تكتل أمني تقوده الصين وروسيا في مدينة تشينغداو الساحلية. لكنه توقف في بكين أولا لإجراء محادثات مع شي.

واجتمع الرئيسان في قاعة الشعب الكبرى ببكين وأشاد شي بالعلاقات بينهما.

وقال شي لبوتين في بداية محادثاتهما الرسمية «بغض النظر عما يعتري الوضع الدولي من تقلبات فإن الصين وروسيا تعتبران دوما تطوير العلاقات أولوية».

ثم منح شي بوتين أول قلادة صينية للصداقة في احتفال بثه التلفزيون الرسمي على الهواء مباشرة. ووصف شي بوتين قبل أن يمنحه القلادة بأنه «صديق جيد وقديم للشعب الصيني».

وأضاف «الرئيس بوتين زعيم بلد عظيم له دور مؤثر في أنحاء العالم. إنه صديقي الحميم وأعز الأصدقاء».

وشهد الزعيمان توقيع عدة اتفاقيات من بينها صندوق استثمارات صناعية مشترك قيمته مليار دولار.

وتعهد شي باستمرار التنسيق على الساحة الدولية.

وقال «الصين وروسيا عضوان دائمان في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وكلاهما بلد كبير ومسؤول».

وأضاف «اتفقت أنا والرئيس بوتين في مواجهة وضع عالمي معقد أن تعزز الصين وروسيا الدعم والتنسيق في الشؤون الدولية مع تعميق التعاون الاستراتيجي».

وشكر بوتين شي بعدما منحه القلادة وقال «اعتبر ذلك إقرارا بالجهود الروسية وتثمينا لها في تطوير شراكة استراتيجية شاملة مع الصين».

وأضاف إن «ذلك يعد مؤشرا على الاهتمام الخاص والاحترام المتبادل اللذين تقوم عليهما مصالحنا الوطنية المشتركة ومصالح شعبينا وبالطبع صداقتنا الشخصية».

ويتناقض هذا الترحيب الحار مع موقف معظم العواصم الغربية من بوتين.

وتوترت العلاقات بين واشنطن وموسكو على وجه الخصوص بعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية في عام 2016 حيث تقول وكالات المخابرات الأمريكية إن روسيا تدخلت فيها.

وتنفي موسكو تدخلها في الانتخابات كما نفى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أي تواطؤ مع روسيا.

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...