التعاون الإسلامي تدين تمديد إغلاق باب الرحمة وتصفه بـ«باطل»

 نون وكالات   

وصفت منظمة التعاون الإسلامي، اليوم الإثنين، القرار الإسرائيلي بتمديد إغلاق باب الرحمة ومحيطه في المسجد الأقصى،بـ«باطل»، و«خرق للقانون الدولي».

وأدانت المنظمة في بيان «الإجراءات الخطيرة التي تمارسها سلطات الاحتلال الإسرائيلي في المسجد الأقصى المبارك وبواباته»، مشيرة إلى أن «القرار الباطل وغير الشرعي لمحكمة الاحتلال الإسرائيلي بتمديد إغلاق باب الرحمة ومحيطه» الأحد، معتبرة ذلك «خرقاً للقانون الدولي».

وأكدت أن مدينة القدس الشرقية المحتلة، عاصمة دولة فلسطين، جزء من الأرض الفلسطينية المحتلة عام 1967، ولا تخضع لسلطة القضاء الإسرائيلي، وكل الإجراءات التي تقوم بها إسرائيل، قوة الاحتلال، «باطلة ولاغية».

وأضافت المنظمة أن «مدينة القدس ومقدساتها تحظى بأهمية ومكانة خاصة بالنسبة للمسلمين جميعاً، وترتبط ارتباطاً وثيقاً باستتباب الأمن والاستقرار في المنطقة برمتها».

كما حملت منظمة التعاون الإسلامي «إسرائيل، قوة الاحتلال، المسؤولية الكاملة عن تداعيات مثل هذه الإجراءات المرفوضة والمدانة».

ودعت في الوقت نفسه المجتمع الدولي، وخصوصاً مجلس الأمن الدولي، إلى التحرك فوراً من أجل وقف الاعتداءات الإسرائيلية المستمرة ضد المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس المحتلة.

وتشهد مدينة القدس انتهاكات إسرائيلية يومية على المقدسات الإسلامية في المسجد الأقصى، كان آخرها قراراً قضائياً إسرائيلياً أمس الأحد بالاستمرار في إغلاق مصلى باب الرحمة.

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...