البرلمان التونسي يستدعي «الشاهد» على خلفية وفاة الرضع

 نون وكالات   

عقد البرلمان التونسي اليوم الثلاثاء، جلسة لمناقشة حادثة وفاة 12 رضيعا في مركز التوليد بمستشفى وسيلة بورقيبة في العاصمة، والتي هزت الرأي العام التونسي، وطالب مشرعون خلالها بأن يدلي رئيس الحكومة بإفادة أمام البرلمان.

وكانت وزارة الصحة أعلنت أن السبب المحتمل لوفاة الرضع يعود إلى إصابة الضحايا بجرثومة جراء التلوث وليس بسبب حقنهم بدواء منتهي الصلاحية.

وقالت القائمة بأعمال وزير الصحة،  سونيا بن شيخ في مؤتمر صحفي أمس الاثنين، إن من بين 20 رضيعاً يرقدون في قسم التوليد توفي يومي الخميس والجمعة 11 تراوحت أعمارهم بين 7 و8 أشهر بالإضافة إلى رضيع آخر توفي صباح الأحد.

وأكدت أن أسباب الوفيات ناجمة وفقاً للمعاينات الأولية عن «تعفن جرثومي في المحيط الاستشفائي»، نافية فرضية استعمال دواء منتهي الصلاحية.

وكشفت الوزيرة في تشخيصها للمشاكل التي يواجهها قطاع الصحة في تونس أن «قطاع الصحة برمته في حالة طوارئ»، وتابعت «هناك إشكاليات في قطاع الصحة ككل، أبناء القطاع أطلقوا في العديد من المرات صيحات فزع».

وقدم وزير الصحة السابق عبد الرؤوف الشريف استقالته السبت إثر الحادثة، وسرعان ما قبلها رئيس الحكومة الذي وعد «بمحاسبة كل تقصير إن ثبت».

وفتحت وزارة الصحة تحقيقاً في أسباب الوفيات السبت لتحديد المسؤوليات، ويتم منذ ذلك تاريخ رفع عينات من القسم الذي يرقد فيه الرضع للتحليل في مخابر مختصة لتحديد السبب الأساسي للتعفن.

وقالت بن شيخ إن «عينات من جثامين الأطفال والمستشفى أرسلت إلى 3 معامل مختلفة للفحص بطريقة تتسم بالشفافية والموثوقية وبمنأى عن أي شبهات».

وفي ذات السياق باشرت النيابة العامة في تونس تحقيقاً قضائياً في الحادثة غير المسبوقة.

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...