إيران تتجاهل العقوبات الأمريكية وتعلن تخصيب اليورانيوم

نون: خاص
يتعين في محاولة لرصد الموقف الإيراني  من العقوبات الأمريكية  ملاحظة أن طهران تستغل أخر ورقة رابحة أمامها ضد واشنطن ، حيث تتعهد الأخيرة بعدم الالتزام بالاتفاق النووي والاستمرار في تخصيب اليورانيوم .

وبالفعل تجاوزت إيران منذ صباح اليوم نسبة 3.67% لتخصيب اليورانيوم، حيث أكدت منظمة الطاقة الذرية أن التخصيب لـ20% هو أحد الخيارات المطروحة في الخطوة الثالثة.

وفي السياق ذاته هددت إيران بالتخلي عن التزامات أخرى في المجال النووي خلال ستين يوما، و خطة خفض التعهدات التي قطعتها إيران بموجب اتفاق فيينا في  2015، حسبما جاء علي لسان نائب وزير الخارجية عباس عراقجي .

ومفتاح بداية التوتر بين إيران والولايات المتحدة ، هو فرض الرئيس دونالد ترامب عقوبات اقتصادية ضد إيران  ولم يكتفي بذلك فقط بل هدد كل مستوردي النفط الإيراني (الصين-تركيا) بفرض العقوبات عليهم .

علي الرغم من أن لتركيا علاقات جد وطيدة مع الولايات المتحدة الأمريكية لكن تحدى أنقرة وإعلانها استيراد النفط الإيراني، كان سبباً  أن تأخذ العلاقات بين البلدين خطا منحدرا، والأمر كذلك بالنسبة للصين والتي وقعت تحت طائلة العقوبات الأمريكية وينكشف ذلك في أزمتها مع شركة هواوي .

ومنذ اشتعال نيران الأزمة بين إيران والولايات المتحدة لا تزال السلطات الصينية تنادي بحل المسألة النووية الإيرانية بالطرق الدبلوماسية، داعية كل الأطراف المعنية إلى ضبط النفس.

أما بالنسبة للهند اختلف الأمر فمع بداية انتهاء مدة الإعفاء التي أعلن عنها ترامب للدول المستوردة للنفط الإيراني، تراجعت عن استيراد النفط الإيراني وفضلت البحث عن مصادر بديلة ، حيث أعلن السفير الهندي لدى الولايات المتحدة هارش فاردهان شرينجلا، سابقا أن نيودلهي أخذت في الاعتبار قلق الإدارة الأمريكية من استمرار إيران في تصدير نفطها.

بالنسبة لموقف الاتحاد الأوروبي من عدم التزام إيران بالاتفاق النووي كان واضحاً منذ البداية حيث حضت إيران بشدة على وقف الأعمال التي تخالف الاتفاق النووي الموقع معها، وقال إنه على تواصل مع الأطراف الأخرى الموقعة على الاتفاق، وقد يؤسس لجنة مشتركة لبحث القضية.

وأصدرت فيديريكا موجيريني، مسؤولة السياسة الخارجية في الإتحاد الأوروبي “نشعر بقلق شديد حيال إعلان إيران بأنها ستبدأ عمليات تخصيب اليورانيوم بنسبة تفوق الحد المنصوص عليه عند 3.67 % ، ونحض إيران بشدة على وقف وإلغاء كل النشاطات التي لا تتوافق مع التزاماتها”.

وفرنسا أيضا استنكرت استمرار إيران في تخصيب اليورانيوم ، حيث كما وصف الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بـ “انتهاك إيران لالتزاماتها النووية”.

وفي السياق ذاته قالت متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية إنه على الرغم من أن إيران قد خرقت الآن شروط الاتفاق النووي، إلا أن المملكة المتحدة “ملتزمة بالكامل” به، وتحض طهران بشدة على وقف أنشطتها تلك، كما إنها تنسق مع الأطراف الأخرى الموقعة على الاتفاق بشأن ما يجب فعله.

وأعربت السلطات الألمانية  إنها “قلقة للغاية” وحثت إيران على عدم اتخاذ أي خطوات أخرى تعرض الاتفاق للخطر.

 

تعليقات الفيس بوك
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...