إعادة إعمار العراق على طاولة المسؤلين ورجال الأعمال في فيينا

نظمت غرفة التجارة العربية النمساوية بالتعاون مع سفارة جمهورية العراق في النمسا وجمعية المهندسين النمساوية منتدى هو الأول من نوعه بحضور سبعين من الخبراء والمهندسين ورجال الأعمال والمسؤولين الحكوميين من النمسا والعراق بالإضافة إلى عدد من البرلمانيين والخبراء من أوروبا وكندا وممثلين عن الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (يونيدو) لمناقشة أهم الجوانب الهندسية والاقتصادية التي تساعد في برنامج إعادة إعمار الموصل وسبل ضمان المشاركة الفعالة من الجانب النمساوي في مشاريع إعادة الإعمار  من خلال وضع خطط واضحة مع الجانب العراقي.

وافتتح المنتدى د. ريتشارد شينتز رئيس غرفة التجارة العربية النمساوية ونائب رئيس غرفة الاقتصاد الاتحادية النمساوية بكلمة ترحيبية بالضيوف عرف خلالها على أهمية عقد اجتماع الطاولة المستديرة والأهداف المرجوة عبر الاستفادة من الخبرات والطاقات المتاحة.

بدوره قال أمين عام غرفة التجارة العربية النمساوية المهندس مضر الخوجة أن فكرة عقد اجتماع الطاولة المستديرة لإعادة إعمار مدينة الموصل جاءت بعد سلسلة من اللقاءات والاجتماعات والمؤتمرات الدولية المعنية بالشأن العراقي وأن حضور لفيف من البرلمانيين الأوروبيين وممثلين من القطاعات العامة والخاصة من قارات مختلفة يعكس الاهتمام الدولي البالغ في إعادة إعمار مدينة الموصل العراقية بعد إزاحة تنظيم داعش الإرهابي منها.

من جانبه ثمن رئيس صندوق إعادة إعمار المناطق المتضررة من العمليات الإرهابية في العراق د. مصطفى الهيتي اجتماع الطاولة المستديرة لأهمية مستوى المشاركات نظرا لأنه يتناول الجوانب الحياتية والبنية التحتية لإعادة بناء الموصل مشيرا إلى أن التحديات الأكبر التي تواجه مدينة الموصل تتعلق بإزالة الألغام خاصة في المنطقة القديمة.

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...