أردوغان: سفاح نيوزيلندا استهدفني شخصيا

 نون وكالات   

علق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على بيان  سفاح نيوزيلندا الذى استهدف  المصلين أثناء صلاة الجمعة، في مسجدي مدينة كرايستشيرش في نيوزيلندا، والذي هاجم فيها الدولة العثمانية وحرض على قتل الرئيس التركي.

وقال أردوغان: «تبيّن أن هذا القاتل نشر بيانا يستهدف فيه جميع المسلمين وبالإضافة إلى بلادنا وشخصي أنا»

وأضاف الرئيس التركي: «مواقفنا ستكون مبدئية ضد سلب حياة أي شخص بريء من أي عرق أو مذهب أو مشرب كان»، مشيرا إلى أن ثلاثة أتراك أصيبوا بجروح في الهجوم الإرهابي على المصلين الذي راح ضحيته 49 شخصا.

وكان برينتون تارانت منفذ هجوم المسجدين في نيوزيلندا، قد كرس حيزا من بيانه الذي يشرح فيه دوافع عمله الإرهابي، لرسالة للأتراك يحذرهم فيها من مغبة محاولة «استيطان الأراضي الأوروبية».

وكتب للأتراك: «يمكنكم العيش في سلام في أراضيكم على الضفة الشرقية للبوسفور، لكن إذا حاولتم العيش في الأراضي الأوروبية، وفي أي مكان غربي البوسفور، سنقتلكم ونطردكم يا صراصير من أراضينا».

ودعا سفاح نيوزيلندا أيضا لقتل من وصفهم بـ«رموز أعداء أمتنا»، وخص بالذكر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إضافة إلى المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وعمدة لندن باكستاني الأصل صادق خان.

وكان تارانت قد بث مباشرة عبر موقع للتواصل الاجتماعي وقائع إطلاقه النار على المصلين في أحد المسجدين، حيث بلغت حصيلة ضحايا الهجوم حسب المعلومات الأخيرة، 49 شهيدا وإصابة 20 على الأقل.

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...