أحمد قذاف الدم يكتب: صباح مبارك على الوطن

0

يتوافد على أديس أبابا هذه الساعات وفود الاتحاد الأفريقي، الذي كان الزعيم «القذافي» القاطرة له، يوم أن نجح في جعل أفريقيا تأخذ مكانها بين العمالقة، وأصبح صوتها «زئيراً» بعد أن تحول العالم إلى غابة، سيطرت عليها الذئاب.

وتترحم أفريقيا على الشهيد «القذافي» أحد قادة التحرير والوحدة، وصاحب الدعوة، «للولايات المتحدة الأفريقية»، وتترحم على من سبقه من الآباء المؤسسين لمنظمة الوحدة الأفريقية، وفي الوقت الذي تتطلع فيه شعوب أفريقيا لانطلاقة جديدة بوعي وثقة .

تؤكد جبهة النضال الوطني، أنها على تواصل مستمر مع القادة الأفارقة، ومع ملوك وسلاطين والقبائل الأفريقية، وتؤكد على أن الملف الليبي أفريقي بامتياز وأن سرت التي شهدت ميلاد الاتحاد عن مدينة أفريقية بل هي البوابة الشمالية لأفريقيا .

وكلنا ثقة اليوم بأن الملف الليبي سيكون في أيدي أمينة، ونضع ثقتنا الكاملة، فيما يقرره الاتحاد الأفريقي، لأنه صاحب مصلحة في السلام في ليبيا وأكبر المتضررين مما جرى فيها بعد غزو حلف أطلسي لها 2011 وما ترتب عنه، وما مارسه مجلس الأمن من تجاهل للجنة السامية التي كادت أن تنجح في إنقاذ ليبيا في ذلك الوقت، عندما تواصلت مع كافة الأطراف الليبية .

وزار رؤسائها طرابلس وبنغازي لتقف على حقيقة الموقف، وهذا لم يفعله مجلس الأمن ولا الجامعة العربية، واليوم بعودة الملف لأفريقيا تكون ليبيا عادت إلى أهلها ويصبح الحل بأيدي الليبيين دون إقصاء أو شرعنة لباطل نصبته صواريخ حلف أطلسي أو إدارة لأزمة لا يريدون لها نهاية لأنهم يتعاملون مع ليبيا على أنها برميل نفط أو غاز، ولا يعملون للاعتذار أو تصحيح أخطائهم .

تحية لجهود السادة وزراء الخارجية، وفريق الجبهة الذين يواصلون الليل والنهار لانحياز قرارات تمنع هذا التطاول والبيع والمعاناة لتسع سنوات عجاف وعاشت أفريقيا حرة موحدة، ويبقى الحل بأيدي الليبيين وحدهم .

قال تعالى: «سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ» صدق الله العظيم

حمى الله ليبيا

المسئول السياسي لجبهة النضال

tF اشترك في حسابنا على فيسبوك وتويتر لمتابعة أهم الأخبار العربية والدولية
تعليقات الفيس بوك
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...