أبوظبي تستقطب معرض «يوروتير» للإنتاج الحيواني العام المقبل

نون – هانوفر 

بتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، أعلن سعادة سعيد البحري سالم العامري مدير عام الجهاز، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد مؤخراً بمدينة هانوفر الألمانية على هامش معرض يورو تير -المعرض الرائد والأكبر من نوعه على مستوى العالم للإنتاج الحيواني وتنمية الثروة الحيوانية- الذي تستمر فعالياته حتى 16 نوفمبر الجاري، عن استضافة إمارة أبوظبي للمعرض العام المقبل 2019، وذلك ضمن جهود الجهاز بالتعاون مع مركز أبو ظبي الوطني للمعارض الهادفة لمواكبة النمو الكبير الذي تشهده سياحة المعارض والأعمال في الدولة، والارتقاء بقطاع الثروة الحيوانية والأمن الحيوي في إمارة أبوظبي والمنطقة، وتعزيز الأمن الغذائي وفرص الاستثمار في هذا القطاع مع الحفاظ على النظم البيئية والموارد الطبيعية.

وقال العامري خلال المؤتمر: لقد حظي قطاع الثروة الحيوانية في الإمارات برعاية واهتمام كبيرين من القيادة الحكيمة لسيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وتجسد هذا الدعم في تشجيع المزارعين المواطنين على الاهتمام بتربية ورعاية المواشي ورعاية قطاعات الدولة المتخصصة في الثروة الحيوانية من خلال توفير البنية التحتية والرعاية الصحية لها وتنميتها وتوفير الأعلاف للمربين وتشجيعهم على تربية الأنواع الاقتصادية منها، وتقديم العديد من الخدمات والأنشطة المختلفة لهذا القطاع عن طريق تقديم الرعاية البيطرية والغذائية والإرشادية.

وأشار إلى أن معرض Euro Tier Middle East 2019 في أبو ظبي، يعتبر حدثا استثنائياً لكونها المرة الأولى التي تعقد فيها Euro Tier معرضها العالمي خارج أوروبا، وهو استجابة طبيعية للطلب المتزايد على سوق صناعة الماشية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ودور هذا المعرض في تحسين وسائل الإنتاج وتشجيع العاملين في مجال الإنتاج الحيواني على تبني تقنيات أكثر قدرة على تعزيز الإنتاجية وزيادة كفاءة عمليات التصنيع والتوريد، إلى جانب دوره المهم كحلقة وصل فاعلة في بناء شراكات واسعة بين دول العالم في مجال الاستثمار الزراعي وتبادل الخبرات والمعرفة بين المزارعين ومربي الثروة الحيوانية للتغلب على أهم التحديات التي تواجه تنمية قطاع الثروة الحيوانية، لافتاً أن الجهاز عمل بالتنسيق والتعاون مع مركز أبوظبي الوطني للمعارض على التحضير لملف استقطاب المعرض لإمارة أبوظبي.

وأضاف إن إدراكنا للزخم المرتفع للنمو القادم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وأهمية تنمية الثروة الحيوانية في المنطقة الأوسع، ووفقاً لتقارير صدرت حديثاً، فإن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لديها أسرع وأعلى معدل نمو في سوق اللحوم من أي منطقة في العالم بنسبة 30٪ تقريبًا، وسنعمل في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية على الاستجابة لهذا النمو المتصاعد من خلال تعزيز التنمية المستدامة والتجارية لسوق اللحوم في معرض Euro Tier Middle East 2019، واستضافة الخبراء والمعنيين بالزراعة من جميع أنحاء العالم، واستقطاب خبرات ومهارات المزارعين في أوروبا لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للاستفادة من تجاربهم في التغلب على التحديات التي تعيق التنمية في هذا القطاع.

وأكد العامري أن قطاع الثروة الحيوانية يمثل مرتكزاً أساسياً لمنظومة الأمن الغذائي العالمية، لافتاً إلى أن المعرض استطاع على مدار 43 عاماً تقليص الفجوة بين العرض والطلب المتنامي على الغذاء نتيجة الزيادة المطردة لسكان العالم، من خلال بناء شبكة واسعة تجمع الخبراء والمتخصصين لإيجاد فرص واعدة وكبيرة لتعظيم الكفاءة في الإنتاج الحيواني، ولتلبية توقعات النمو في المنطقة، واستقطاب أحدث الابتكارات والتقنيات في مجالات الإنتاج الحيواني إلى المنطقة، مبيناً أن الجهاز يسعىإلى نقل معرفة الإدارة الرقمية للإنتاج الحيواني.

بدوره قال حميد مطر الظاهري، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك) ومجموعة الشركات التابعة لها: «نحن فخورون بشراكتنا الاستراتيجية مع جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، لاستضافة معرض «يورو تير»، الذي يعد أحد أكبر المعارض العالمية المتخصصة من نوعها في هذا القطاع الحيوي، وذلك وفق استراتيجيتنا الرامية لاستقطاب المعارض والمؤتمرات الدولية الكبرى لأبوظبي، من خلال التعاون مع منظمي المعارض وممثلي الاتحادات الدولية، بهدف تعزيز مكانة الإمارة كعاصمة لصناعة سياحة الأعمال في المنطقة».

وأضاف: «ستقوم فرق العمل في شركة أبوظبي الوطنية للمعارض، والتي يقودها كوكبة من الكفاءات المواطنة المشهود لها بالحرفية العالية، بالتعاون مع شركائنا في القطاعين الحكومي والخاص، لوضع الخطط والبرامج الكفيلة بإنجاح الدورة المقبلة للفعالية وإخراجها بالشكل الذي يليق بسمعة ومكانة الإمارة على الصعيدين الإقليمي والدولي. إلى ذلك، ستعمل الشركة على إدارة حملة تسويقية وترويجية لهذا المعرض، وذلك من خلال المعارض والمؤتمرات التي يتم استضافتها في مراكز الشركة وصولاً للجولات التسويقية والترويجية الخارجية التي تقوم بها الشركة للترويج لإمارة ابوظبي ولكافة الفعاليات التي تقام بها».

من ناحية أخرى أكد سعادة علي عبد الله الأحمد سفير الإمارات العربية المتحدة لدى جمهورية ألمانيا الاتحادية أن هذا الإنجاز يأتي في سياق العلاقات الوثيقة القائمة بين البلدين الصديقين، وتأكيداً لحرص الجانبين على تعزيز سبل التعاون وتبادل الخبرات في شتى المجالات بما يحقق التنمية المستدامة والازدهار الاقتصادي في العديد من القطاعات ذات الاهتمام المشترك، مثمناً الجهود التي بذلها جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية بالتعاون مع مركز أبوظبي الوطني للمعارض والتي أثمر عنها استقطاب هذا الحدث المهم لإمارة أبوظبي لتكون الإمارات بذلك صاحبة المبادرة في جذب واستضافة هذا المعرض في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتعد استضافة إمارة أبوظبي لهذا الحدث المهم على مستوى العالم، تأكيداً على نجاحها في بناء قطاع غذائي واثق ومستدام، وتطوير قطاع الزراعة فيها، على الرغم من جميع التحديات البيئية والمناخية التي تفرضها طبيعة المنطقة الجغرافية، وتضم الإمارة اليوم أكثر من 25 ألف حيازة حيوانية وما يزيد على 3.5 مليون رأس من الحيوانات المنتجة للغذاء، إلى جانب وجود مزارع تجارية متخصصة بالإنتاج الحيواني، ومصانع مخصصة في الصناعات الغذائية التحويلية وإعادة التصدير، مما يشجع على الاستثمار في هذا القطاع في ظل ازدهار سياحة الأعمال في دولة الإمارات، ووجود مظلة تشريعية متطورة تحفز على الاستثمار ونمو الأعمال.

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...